الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

لا بلغ الحاسد ما تمنى

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

لا بَلَغَ الحاسِدُ ما تَمَنّى

فَقَد قَضى وَجداً وَماتَ مَنّا

وَلا أَراهُ اللَهُ ما يَرومُهُ

فينا وَلا بُلِّغَ سوءٌ عَنّا

أَرادَ يَرمي بَينَنا لِبَينِنا

فَجاءَ في القَولِ بِما أَرَدنا

أَبلَغَكُم أَنّي جَحَدتُ حُبِّكُم

أَصابَ في اللَفظِ وَأَخطا المَعنى

ظَنَّ حَبيبي راضِياً بِسَعيِهِ

فَشَنَّ غاراتِ الأَذى وَسَنّا

فَمُذ رَأى حِبّي إِلَيَّ مُحسِناً

أَساءَني فِعلاً وَساءَ ظَنّا

يا مَن غَدا لِلنَيِّرَينِ ثالِثاً

وَثانِيَ الغُصنِ إِذا تَثَنّى

وَمَن سَأَلنا مِنهُ مَنّاً بِالمُنى

فَمَنَّ بِالوَصلِ لَنا وَمَنّا

أَشمَتَني بِالصَدِّ بَعدَ شِدَّةٍ

وَمَن تَغَنّى في الهَوى تَهَنّا

فَعُد بِوَصلٍ وَاِغتَنِم طيبَ الثَنا

فَإِنَّ ذا يَبقى وَذاكَ يَفنى

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي

تصنيفات القصيدة