الديوان » سوريا » بطرس كرامة »

لاق المدامة بالمسرة لاقي

لاق المدامة بالمسرة لاقي

واقرن مع الصهبا رضاب الساقي

طاب الصبوح فعم صباحاً واسقني

اخت الحبيب وثغره السراق

حمراءُ تشفي قلب كل متيمٍ

ليس الشفاءُ بدمعه المهراق

قم هاتها ودع الزمان وغدرهُ

شمساً تطوف بها بدور سواقي

واعقد على الكاسات عقد حبابها

صبحاً وخذ عقلي لها بصداقِ

قدمت فأحدثت السرور موارداً

بمذاقها طوراً وباستنشاقِ

من كشف ساق قد أقام قيامتي

إن القيامة يوم كشف الساقِ

فتن القلوب وقد تمنطق خصرهُ

من أعين العشاق أيَّ نطاقِ

غنّى العراق فهز عطفيه الصبا

فغدوت اصبو نحو كل عراقِ

رشاء يحرّم نوم صبٍّ مغرمٍ

أنّى يحلُّ له دم العشاقِ

أفديه أن هزّ القوام وإن رنا

بلحاظه من طاعنٍ رشّاق

أمسى يداعبني بورد خدوده

لما رأه يفيض من أماقي

يفترّ عن درٍ فأبكي مثله

للَه درُّ الطرف من سرّاق

اشتاقه وهو المقيم بمهجتي

وأبيت منه بلوعة المشتاق

يا ناهب الأحشاء هل من رحمةٍ

لا سير أبدي الحب أم اشفاقِ

خالٌ بخدك أم إليه قد التجت

سوداءُ قلبي خشية الأحراقِ

قد كان لي كبدٌ تقوم على الهوى

فوهبتها للوصل يوم تلاقي

وحفظت قلباً كنت قد أعددته

للنائبات فضاع يوم فراقِ

يا هذه والحب يشفع في الحشا

هل رشفةٌ من ثغرك الدرياق

درٌّ بجيدك أم حباك قلائداً

من شعره العمريُّ عبد الباقي

الشاعر الفرد الذي أهدى لنا

درر البحور نظمن في الأوراقِ

حبرٌ إذا هزّ اليراع مفاخراً

أذرى بكل مهندٍ رقراقِ

لو إنّ سحباناً أتاهُ مبارياً

لارتدّ من خجلٍ أخا أطراق

حلّت كرايمه البديع نظامها

جيد البلاغة في كالأطواقِ

من كل مشرقة الجبين عروفها

شدّت قوافيها أشد وثاقِ

جمع الفصاحة بالبلاغة مثلما

قرن الحجى بمحاسن الأخلاق

فكأنما المعنى الرقيق ونظمه

جاء اقترانهما على ميثاقِ

لما استرقّ الزاهرات معانياً

خضعت له الألفاظ باسترقاقِ

مولىً له الأدب الرفيع وفضله

بلغ المعالي راقياً متراقي

فضلٌ به الحدبا استوت والمجدبل

عدلٌ أتى الزوراء بالأرفاقِ

أضحى له المجد التليد بحدّه

وله طريق المجد باستحقاقِ

يا أيها الشهم الذي نال الثناءَ م

بفضله المشهور في الآفاقِ

هنئتَ فيما نلته من رتبةٍ

ولها الهناءُ بفاضلٍ غيداقِ

جاد الزمان فطابق الحزم العلى

فيها وقد كانا بغيرٍ طباق

فاسلم لها في ظل أكرم ماجدٍ

للعمر كل ذوي العلى سبّاقِ

ابن المعالي الغر وهو نجيبها

وأبو مكارمها على الإطلاقِ

أوفى همامٍ بل وزيرٍ حازمٍ

لم يخشَ من ضيمٍ ومن املاق

جادت أياديه المواهب مثلما

جادت بهز قواضبٍ ورشاق

غيث تملكه الأكف وفي الوغى

ليث تملك شامخ الأعناقِ

بالحلم والرأي السديد صفاته

الغراء ناطقةٌ بلا استنطاقِ

يا حبذا دار السلام فعدله

وجمالها باتا بحسن عناقِ

سعدت مرابعها بأصدق عادلٍ

للسعد والخير الوفي مصداقِ

قمر بهالته أقام عطارداً

فتوافقا بالمجد أيّ وفاقِ

دامت له العلياء وهي رقيقة

ليمينه العليا بغير آباقِ

مهما أتيتُ مغالياً بمديحه

لم آت بالأدنى من الأغراقِ

وإليك يا بدر المحامد أقبلت

غراءُ نظمٍ من فتى الأشواقِ

حبٌّ سماعيٌّ بدا وتعشقُ

الآذان قبل تعشق الأحداقِ

هي ثمرةٌ جاءت إلى حجرٍ وإن

كانت تحاكي الدر بالإشراقِ

تهدي المقام مدائحاً وتهانياً

نعم المقام وأنت نعم الراقي

هيها القبول فلا برحت مويداً

وموفقاً بمواهب الخلاقِ

معلومات عن بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس بن إبراهيم كرامة. معلم. من شعراء سورية. مولده بحمص. اتصل بالأمير بشير الشهابي (أمير لبنان) فكان كاتم أسراره. وكان يجيد التركية، فجعل مترجماً في (المابين الهمايوني) بالآستانة فأقام إلى أن..

المزيد عن بطرس كرامة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بطرس كرامة صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس