الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

أطعت ما سن أعدائي وما فرضوا

أَطَعتُ ما سَنَّ أَعدائي وَما فَرَضوا

وَشاهَدوكَ بِسُخطي راضِياً فَرَضوا

تَشَيَّعوا إِذ رَأوا تَفريقَنا شِيَعاً

وَسُنَّةَ العَدلِ في دينِ الهَوى رَفَضوا

أَعياهُمُ السَعيُ فيما بَينَنا زَمَناً

فَمُذ رَأوا فُرصَةً في بَينَنا نَهَضوا

بَنوا لَديكَ بِناءً لا ثَباتَ لَهُ

وَما دَروا أَيَّ وُدٍّ بَينَنا نَقَضوا

يا مَن تُقَطِّبُ مِنّي حينَ أَمنَحُهُ

أُنساً وَأَبسَطُ آمالي فَيَنقَبِضُ

وَمَن تَعَرَّضَ لي حَتّى أُعارِضُهُ

يَوماً فَيُعرِضُ عَنّي ثُمَّ يَعتَرِضُ

لا بارَكَ اللَهُ لِلأَعداءِ فيكَ وَلا

هَناكَ مَن لَكَ عَنّي مِنهُمُ العِوَضُ

وَلا تَعَدّى لِظُلمي في الوُثوقِ بِهِم

وَلا عَلا مِنكَ بَينَ الناسِ ما خَفَضوا

فَسَوفَ تَعرِفُ مِقداري إِذا سَمِيَت

نُفوسُهُم وَاِنقَضى مِن وَصلِكَ الغَرَضُ

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة صفي الدين الحلي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس