الديوان » سوريا » بطرس كرامة »

للعين من ألم الأحشاءِ عبرات

للعين من ألم الأحشاءِ عبراتُ

وللفواد من الأشجان أنات

ما هذه الدار دارٌ للسرور ولا

دارٌ تدوم بها للناس لذاتُ

كيف السلامة في دارٍ خليقتها

الا يدوم بها جندٌ وساداتُ

ترجو من الدهر صفواً وهو ذو كدرٍ

أمن أخي كدرٍ ترجى الصيفاتُ

دع الزمان وكن منه على جذرٍ

فللزمان على أهليه غاراتُ

ألقى إلى كبدي سهماً فصدّعني

وللزمان مسراتٌ وحسراتُ

وأن للَه في هذا الورى حكماً

للفرح وقتٌ وللأتراح أوقاتُ

يا للمنية قد جازت وقد غدرت

ببدر فضلٍ له الآداب هالاتُ

مولى البراعة عبد اللَه من فقدت

لفقده وانقضت تلك البراعاتُ

من كان يجري عرفان ومعرفة

وبر فعلٍ روت عنه الكمالاتُ

إذا ذكرنا معانيهِ فهاج بنا

حزنٌ بكينا فهاجتنا أساءتُ

لما قضى وهو ياقوت الكتابة قد

أجرته دمعاً من الأجفان لوعاتُ

يا لهفتي قد اصيبت بابن مقاتها

أم اليراع وللإنشاء لهفاتُ

يا طالما سبكت أقلامه درراً

تقلدت بلاليها الرسالاتُ

وكم على وجنة القرطاس من يده

تفاخرت ببديع الخط لا ماتُ

ما لاعبت قلماً يوماً أناملهُ

إلّا بنت مشرفياتٌ صقيلاتُ

لما أتى الناس ناعيه بكت أسفاً

من اليراعة دالاتٌ وميمات

قد كان خير جوادٍ بل ونعم فتى

تقضى على يده للناس حاجاتُ

يا كوكباً ظفرت أيدي الخسوف به

فغاب وانحجبت تلك الأضاءت

وبارعاً حل في تربٍ وكان له

بين الورى رتبٌ زهرٌ علياتُ

أبكي عليك مدى الأيام يسعفني

نوح اليراع وتبكيك البلاغاتُ

لهفي عليك فإن القلب بعدك في

مهد الأساءَت والأحزان بياتُ

ما كنت أوثر أن الدهر يفجعني

بمن له في اكتساب الفضل هماتُ

يا نفس صبراً على هذا المصاب فلا

حزن يدوم ولا دامت مسراتُ

تشبثي بعرى التقوى محافظةً

على الصلاح فكل الناس أمواتُ

وأنه سار من دار الهموم إلى

دار بها للصفا والانس لذاتُ

ممتعٌ بنعيمٍ لا زوال لهُ

تحفهُ من رضى الرحمن رحماتُ

وإن في أخويه خير تعزية

بل فيهما عوض فيه زياداتُ

البارعين النجيبين اللذين بدت

من نور فضلهما الباهي أشاراتُ

حباهما اللَه في عزٍّ ولا برحا

عليهما المجد ينمو والسعاداتُ

معلومات عن بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس بن إبراهيم كرامة. معلم. من شعراء سورية. مولده بحمص. اتصل بالأمير بشير الشهابي (أمير لبنان) فكان كاتم أسراره. وكان يجيد التركية، فجعل مترجماً في (المابين الهمايوني) بالآستانة فأقام إلى أن..

المزيد عن بطرس كرامة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بطرس كرامة صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس