الديوان » سوريا » بطرس كرامة »

أراك سخي الدمع طال بك الأمر

عدد الأبيات : 27

طباعة مفضلتي

أراك سخي الدمع طال بك الأمر

ابرّح فيك الحب ام نفد الصبر

أبحت الذي قد كان عندي مكنما

واعلنت وجدا فيك ام خفي السر

نعم انني في الحب ميت صبابة

فاطوي غراما ثم ينشره الفكر

يهيجني ذكر الربوع وأهلها

وكل اخي عشق يهيجه الذكر

تذكرت أزمان الأحبة واللقا

ليال وأيام بوصلهم قصر

ليال قطعناها ونحن بمجلس

تجلى على بدر السماء لنا بدر

من الخود هيفاء القوام غريرة

تحلت بها الجوزاء وابتهج النسر

وقد ظهر المريخ في سيف لحظها

وقابلت الأقمار فانبهم الأمر

ومن نور ثدييها النجوم قد اكتست

ومن سحر جفنيها القد علم السحر

كلفت بها حبا وشط مزارنا

وكم منع العشاق من لذة دهر

رضغت هواها ثم صرت فطيمها

فبدء الهوى حلو واخره مرّ

ويوما على وصل المشوق تعذرت

فلذّ لنا سقيم ولذ لها هجر

لقد كنت في رحب قبيل غرامها

فرحت بها مضنى وضاق بي البر

الا رب يوم كان لي فيه موعد

بصدق اجتماع الشمل وارتفع العذر

فجئت وقد غاب المنيران والسهى

وقد ظهرت في الافق انجمه الزهر

ولما توافينا وقد غاب كاشح

ونام رقيب واطمأن بنا الخدر

أماطت عن الوجه المنير لثامه

فاشرق منه البدر اذ بسم الثغر

تذود عن المرجان في صحن خدها

حياءا بأجفان لها النهي والأمر

وازرت قضيب البان لما تمايلت

بأعطافها الحسنا يرنحها سكر

واعجب مما في الجبين رايته

ظلاما وصبحا لاح بينهما بدر

فلولا ظلام الشعر لاح بنا الضيا

ولولا ضياء الوجه جنّ بنا الشعر

فباتت تعاطيني المدام صبابة

ومن ثغرها الألمى المدامة والخمر

تدير الحميا بالظلام على سنا

كؤوس عقيق قد تضمنها الدر

تصافحني وجدا فيعطفني الهوى

واضممها شوقا فينعطف الخصر

وما راعني إلّا الصباح مفاجئا

وقد ذهب الديجور مذ طلع الفجر

ولما اعتنقنا للتودع وانقضت

لويلتنا رحنا وادمعنا بحر

وقمت عليلا بالغرام مقيّدا

واودعتها قلبا تلظى به الجمر

معلومات عن بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس بن إبراهيم كرامة. معلم. من شعراء سورية. مولده بحمص. اتصل بالأمير بشير الشهابي (أمير لبنان) فكان كاتم أسراره. وكان يجيد التركية، فجعل مترجماً في (المابين الهمايوني) بالآستانة فأقام إلى أن..

المزيد عن بطرس كرامة