الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

قلوا لديك فأخطأوا

قَلّوا لَدَيكَ فَأَخطَأوا

لَمّا دَعَوتَ فَأَبطَأوا

وَتَبَرَّعوا حَتّى تَصولَ

فَحينَ صُلتَ تَبَرَّأوا

خافوا النَكالَ فَوَطَّدوا

وَلِلفِرارِ تَهَيَّأوا

دَعهُم فَما كُلُّ الأَشِد

دَةِ لِلشَدائِدِ تُخبَأُ

فَلَسَوفَ تَسمَعُ ما يَحِلُّ

بِمَن لِمَجدِكَ يَشنَأُ

فَاِلقَ العُداةَ بِطَلعَةٍ

عَنها النَواظِرُ تَخسَأُ

فَلَدَيكَ مِنّا فِتيَةٌ

عَن ثارِها لا تَفتَأُ

لَجَأوا إِلَيكَ بِجَمعِهِم

وَلِمِثلِ ظِلِّكَ يُلجَأُ

وَتَوَقَّعوا مِنكَ الرِضى

وَلِما سِواهُ تَوَقَّأُوا

وَتَنَبَّهوا فَكَأَنَّهُم

بِالزِجرِ فيكَ تَنَبَّأُوا

يا دَوحَةً كُلُّ الوَرى

بِظِلالِها يَتَفَيَّأُ

ما أَنتَ إِلّا جُملَةٌ

مِنها الكِرامُ تَجَزَّأوا

إِن صُلتَ غادَرنا العُدا

ةَ بِكُلِّ فَجٍّ تُفجَأُ

وَتَجَرَّعوا غُصَصَ المَنونِ

بِما عَليهِ تَجَرَّأوا

فَاِدرَأ بِنا نَحرَ العَدُو

وِ فَبِالأَقارِبِ يُدرَأُ

إِنَّ الأُصولَ وَإِن تَبا

عَدَ عَهدُها لا تَخطَأُ

وَاِغنَم جَميلَ الذِكرِ فَه

وَ مِنَ الغَنائِمِ أَهنَأُ

فَالمَرءُ يُرزَقُ ما يَشا

ءُ مِنَ الزَمانِ وَيُرزَأُ

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة صفي الدين الحلي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس