الديوان » العصر الايوبي » أبو اليمن الكندي »

يا سيف دين الله عش سالماً

يا سيفَ دين الله عش سالماً

فالدِّينُ ما عشتَ به بارِهُ

ودُم لأهل العلم ما دامت الـ

ـدُّنيا فأنت العالِم الدَّارِهُ

إنّ الذي يَسمو إِلى نَيل ما

شيدّت من أكرومةٍ وارِهُ

كم لكَ عند الروم من وقعةٍ

ذكرُك في الدنيا بها جارِهُ

عففتَ إِلا عن نفوسٍ لهم

أنت إِليها أبداً شارِه

وكم لهم من مقلة طرفُها

للذّلِّ من أدمعه مارِه

أنت باذلال العِدا حيثما

كانوا وإعزاز العِدا غارِهُ

كم تشتكي الخيل إليك السُّرى

هل أنتَ بالرفق لها آرِهُ

أنحلتها بالغَزو حتى استوى

في الأَين منها الجذع والقارِهُ

هذي قوافي الخالويهيّ لا

يَطرَح منها لفظةً طارِهُ

ألَّفها الكنديُّ طَوعاً ولن

يستويَ الطائعُ والكارِهُ

والخِلعة الحسناء حقَّي على

ما قلتُه والمركَب الفارِهُ

معلومات عن أبو اليمن الكندي

أبو اليمن الكندي

أبو اليمن الكندي

زيد بن الحسن بن زيد بن سعيد الحميري. من ذي رعين، أبو اليمن. تاج الدين الكندي: أديب، من الكتاب الشعراء العلماء. ولد ونشأ ببغداد. وسافر إلى حلب سنة 563 هـ، وسكن..

المزيد عن أبو اليمن الكندي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو اليمن الكندي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس