الديوان » العصر المملوكي » بهاء الدين زهير »

أيها النفس الشريفه

أَيُّها النَفسُ الشَريفَه

إِنَّما دُنياكِ جيفَه

لا أَرى جارِحَةً قَد

مُلِأَت مِنها نَظيفَه

فَاِقنَعي بِالبُلغَةِ النَز

رَةِ مِنها وَالطَفيفَه

وَعُقولُ الناسِ في رَغ

بَتِهِم فيها سَخيفَه

آهِ ما أَسعَدَ مَن كا

رَتُهُ فيها خَفيفَه

أَيُّها الظالِمُ ما تَر

فُقُ بِالنَفسِ الضَعيفَه

أَيُّها المُسرِفُ أَكثَر

تَ أَباريزَ الوَظيفَه

أَيُّها الغافِلُ ما تُب

صِرُ عُنوانَ الصَحيفَه

أَيُّها المَغرورُ لاتَف

رَح بِتَوسيعِ القَطيفَه

أَيُّها المِسكينُ هَب أَن

نَكَ في الدُنيا خَليفَه

هَل يَرُدُّ المَوتَ سُلطا

نُكَ وَالدُنيا الكَثيفَه

تَترُكُ الكُلَّ وَلا تَم

لِكُ بَعدَ المَوتِ صوفَه

كَيفَ لا تَهتَمُّ بِالعِدَّ

ةِ وَالطُرقُ مُخيفَه

حَصِّلِ الزادَ وَإِلّا

لَيسَ بَعدَ اليَومِ كوفَه

معلومات عن بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي، بهاء الدين. شاعر، كان من الكتّاب، يقول الشعر ويرققه فتعجب به العامة وتستملحه الخاصة. ولد بمكة، ونشأ بقوص. واتصل بخدمة الملك الصالح أيوب..

المزيد عن بهاء الدين زهير

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين زهير صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس