الديوان » العصر المملوكي » بهاء الدين زهير »

على من لا أسميه السلام

عَلى مَن لا أُسَمّيهِ السَلامُ

حَبيبٌ فيهِ قَد ضَجَّ الأَنامُ

مَليحٌ كُلَّ ما فيهِ مَليحٌ

مَليحٌ دونَهُ البَدرُ التَمامُ

وَلي زَمَنٌ أُكاتِمُهُ هَواهُ

وَقَلبي فيهِ صَبُّ مُستَهامُ

أُقَبِّلُ كَفَّهُ شَوقاً لَفيهِ

إِذا ماصَدَّني عَنهُ اِحتِشامُ

وَأَسأَلَهُ وَلَيسَ يُرَدُّ حَرفاً

كَأَنَّ جَوابَ مَسأَلَتي حَرامُ

وَيُعرِضُ لا يُكَلِّمُني دَلالاً

فَيَغلِبُهُ عَلى ذاكَ اِبتِسامُ

كَأَنَّ بِهِ لِفَرطِ التيهِ سُكراً

وَقَد لَعِبَت بِعَطفَيهِ المُدامُ

فَيا مَولايَ كَيفَ تُريدُ قَتلي

وَلي حَقٌّ عَلَيكَ وَلي ذِمامُ

إِذا ماكُنتَ أَنتَ وَأَنتَ روحي

تَرى تَلَفي فَغَيرُكَ لا يُلامُ

سَأَلتُكَ حاجَةً فَسَكَتَّ عَنها

وَلي عامٌ أُرَدِّدُها وَعامُ

فَرُدَّ لِيَ الجَوابَ بِما تَراهُ

وَكَلِّمني فَما حَرُمَ الكَلامُ

وَها أَنا قَد كَشَفتُ إِلَيكَ سِرّي

وَهَذا شَرحُ حالي وَالسَلامُ

معلومات عن بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي، بهاء الدين. شاعر، كان من الكتّاب، يقول الشعر ويرققه فتعجب به العامة وتستملحه الخاصة. ولد بمكة، ونشأ بقوص. واتصل بخدمة الملك الصالح أيوب..

المزيد عن بهاء الدين زهير

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين زهير صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس