خطبت تؤبنك الدموع

ومشت تشيعك الجموع

في موقف خطباؤه

عييت ولم تعي الدموع

العين ترسل دمعها

والدمع اكثره نجيع

ليس الدموع لدى الرزايا

غير أفئدة تميع

تحت الضلوع لهيب نا

ر ما تحمله الضلوع

اما الصدوع من الاسى

فلقد تكاثرت الصدوع

ماذا جرى حتى تهيّج

هكذا البلد الوديع

سر في سبيلك راشداً

واذهب كما ذهب الربيع

الشعب يمشي خاشعاً

وامامه النعش الرفيع

قد ميزتك رجاحة

في العقل والخلق الوسيع

وصنعت ما بلغت يدا

ك وحبذا منك الصنيع

والمرء ليس بفاعل

الا لما هو يستطيع

ان كان فيصل آفلا

فلنجله غازي طلوع

غازي زعيم الشعب فهو

لغير غازي لا يطيع

في وحدة عربية

للذود في دمها نزوع

في ليل حزني كانت الظلماء

عابسة تروع

فاذا مضى منه هزيع

جاء يخلفه هزيع

حتى اذا طلع الصبا

ح وقام ابيضه يشيع

ساءلت من ملك العرا

ق فقيل لي غازي القريع

ملك كأن التاج فو

ق جبينه نجم لموع

يا فرحتي بالتاج ان

التاج حق لا يضيع

اصل الزعامة فيصل

والاصل تتبعه الفروع

اشرع فان مهمة

الاصلاح اولها الشروع

وأمر فكل بني العرو

بة حين تأمرهم سميع

معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت..

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة جميل صدقي الزهاوي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس