الديوان » العصر العثماني » جميل صدقي الزهاوي » بثوا بألسنة لكم من نار

عدد الابيات : 21

طباعة

بثوا بألسنة لكم من نار

ما في جماجمكم من الأفكار

سيروا الى غاياتكم في جرأة

كالسيل هدارا وكالاعصار

ثوروا على العادات ثورة حانق

وتمردوا حتى على الاقدار

كونوا جميعاً سادة لنفوسكم

فالعصر هذا سيد الاعصار

وتقدموا متواثبين لتلحقوا

بالسابقين الغر في المضمار

اما تهاونكم فيجرح امره

في القبر عزة يعرب ونزار

ليس الحياة سوى نزاع دائم

يا للضعيف به من الجبار

الفوز للجلد الجريئ فؤاده

والويل كل الويل للخوار

يا شيب لستم للوغى فتأخروا

وبدار يا شبان ثم بدار

لا تقبلوا في الدين ما يروونه

الا اذا ما صح في الانظار

ان اليقين لفي الشهود جميعه

والشك كل الشك في الاخيار

انضوا القديم وبالجديد توشحوا

حتام تختالون في الاطمار

وتملصوا من نير كل خرافة

خرقاء تلقي الرين في الافكار

وتحرروا من قيد كل عقيدة

سوداء ما فيها هدى للساري

قولوا الحقيقة جاهرين واعلنوا

للناس ما فيها من الاسرار

في كتمها عنهم اذا فكرتمو

ما ليس في الاظهار من اخطار

هي عادة حسناء ان لم نحتفل

بجمالها ذهبت الى الاغيار

أنسومها خسفاً ونوسعها قلى

يا للجهالة ثم يا للعار

ان الحقائق كالصباح جميلة

للناظرين وكالنجوم عوار

اني ارى صبحاً تبلج وجهه

والصبح اعرفه من الانوار

أارى الصباح ولا اغرد شاهقاً

اني اذاً حجر من الاحجار

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

avatar

جميل صدقي الزهاوي حساب موثق

العصر العثماني

poet-jamil-sidqi-al-zahawi@

373

قصيدة

1

الاقتباسات

14

متابعين

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت ...

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة