الديوان » العصر العثماني » جميل صدقي الزهاوي » ألا إنما هذا الذي لك أنقل

عدد الابيات : 102

طباعة

ألا إنما هذا الذي لك أنقل

له مثلما أرويه أصل مؤصَّلُ

قضى أحد الضباط في الحرب نحبه

وكانإذا دارت رحى الحرب يبسُل

وخلَّف زوجاً قلبها رهن حبه

وكان له قلب بها متشغِّل

من اللاء لم يأتين فاحشة ولا

زُنن بما منه العقائل تخجل

نوار كشخص للعفاف مجسم

فإن ذكر الناس العفاف تمثل

ترقرق ماء الحسن في وجهها الذي

هو البدر ليل التِمِّ أو هو أجمل

فجلَّ لفقدان الوليّ مصابها

وباتت تناجي الهم والعين تهمل

وقد كان منها الخد كالورد زاهيا

فأصبح ذاك الورد بالهم يذبل

ولازم حمى الدق ناعم جسمها

فأمست على رغم الشبيبة تنحل

ويعرق منها الجسم في كل ليلة

وتنفث من سُل دماً حين تسعلُ

وأنشب في أحشائها الداء ظفره

فظلت له أحشاؤُها تتبزل

سقام بها أعيا الأطباء برؤه

إذا لم يعنها اللَه فالأمر مشكل

أمكروب داءِ السل هل أنت عارف

لمن أنت تؤذي أو بمن أنت تنكل

أرحها فما أبقيت إلا حُشاشة

بها حكمها عما قريب سيبطل

تجنب فقد مزقت أحشاء صدرها

أَأَنت بها حتى الممات موكل

وفسّح لها في العمر وارحم شبابها

فإنك إن أرجأتها أنت مفضل

لكِ اللَه من مسلولة حان حينها

وعما قليل للمقابر ترحل

وفاجأَها فقر فباعت لدفعهِ

أثاثاً به قد كانت الدار تجمل

إلى أن تخلى البيت من كل ما به

ولم يبق فيه ما يباع ويُنقل

تجانبها الأدنى وكل لداتها

وأعرض عنها جارها المتمول

هنالك أبدى الجوع ناجذه لها

وزاد بها الداء الذي هو معضل

فخارت قواها في غضير شبابها

وحارت فلم تدر الذي هي تفعل

كذلك جسم المرء يأكله الطوى

إذا المرء لم يلف الذي هو يأكل

فسارت على ريث تؤمُّ محلَّة

ترجِّى بها خيراً لها وتؤمل

وتزجي لها طفلاً جميلاً أمامها

كما تستحث الخِشف ادماء مغزل

لقد أضعف الجوع المبرِّح خطوه

فسار وفي أحشائِه النار تُشعل

يحور إليها بالبكاء فتنحني

عليه وتُسلى قلبه وتقبل

وتمسح عينيه اللتين أذالتا

دموعاً على الخدين منه تسلسل

تحاول أم الطفل منع دموعه

ولكنها رغما عن الأم تهطلُ

خبير بقصر الأم يشكو لها الونى

بعينيه إلا أنه ليس يسأل

تروح إلى دار الحكومة تبتغي

معاشاً لها مستأخراً ليس يحصل

ريالان بعد الزوج قد رُتبا لها

وذلك نزر ليس بالعيش يكفل

تقول لذي أمر على المال سيدي

إليك بجاه المصطفى أتوسل

أنلني معاشي اليوم وارحم فإننا

جياع إذا لم نُعطَ من أين نأكل

فأوسعها شتما ورد سؤالها

وقال لها موتي طوى لست أبذل

فعادت على يأس لها ملءَ قلبها

وقد خنقتها عبرة تتغلغل

أمالك أمر المال إنك زدتها

سقاماً على سقم أقلبك جندل

ألم ترَ أن السل أنحل جسمها

وحملها الإعواز ما لا تحمل

منكدة قد طالبتك بحقها

فلو كنت تقضي سؤلها كنت تعذل

وآبت إلى المأوى فباتت على طوى

تكابد طول الليل والليل أليل

وأعوزها زيت تنوِّر بيتها

به والدجى سجف على الأرض مسبل

فجرَّ إليها الليل أجناد همِّها

إذا فرَّ منها جحفل كرَّ جحفل

تقول ألا مالي أرى الصبح مبطئاً

وعهدي به في سالف الدهر يعجل

فيا ليل ما أدرى وقد طلتَ داجياً

أعتبي على الأيام أم أنت أطول

ألا ليت أمي لم تلدني أو انني

نفتني المنايا قبل أنيَ أعقل

برمت بمالي من حياة فإنها

شقائي وإن الموت منها لأفضلُ

حياة أمرَّتها الرزايا كأنما

يمازجها منهن صاب وحنظل

وعتبي على الأقدار فهي بما جرت

به لم تكن أستغفر اللَه تعدل

فيا موتُ زر إن الحياة تعاسة

ويا نفس جودي إن دهرك يبخل

وما سفري إن متُّ ينأَى وإنما

إلى بطنها من ظهرها اتنقل

ألا إن بطن الأرض للمرء منزل

كما أن ظهر الأرض للمرء منزل

ولم أرَ بين المنزلين تفاوتاً

سوى أن ذا أعلى وذلك أسفل

ولا مثل بطن القبر دار عدالة

تساوى بها حالا رؤوس وأرجل

ولست على الشكوى أدوم إذا دنا

حمامي إلا ريثما اتحوَّل

ولكن روحي للسماء رقيها

هنالك من نجم لنجم تجول

إلى أن تلاقي روح زوجي صادق

فتتصل الروحان والبين يخجل

فلو أبصرت روحي على البعد روحه

إذاً لمشت روحي إليه تهرول

تقبل روحي روحه وتشمُّه

وتشكو إليه ما بها كان ينزل

وتمسك بالأيدي بفضل ردائه

وما أن تخلِّى بعد للحرب يرحل

وقولي له يا روح بعدك عيشنا

تعسر حتى كاد لا يُتَحمَّل

أصبح من قد كان بالأمس سائلاً

بأحوالنا عما بنا ليس يسأل

تجنبنا الأدنى ومن كان صاحباً

ومن كان يطرينا ومن كان يجمل

وخرّى على أقدامه وتذللي

له أن من يبدي الهوى متذلل

وفي فمها بان ابتسام كأنها

تشاهد شخص الزوج فيما تخيَّلُ

تراه قريب الأرض في الجو ثابتاً

فلا هو يستعلي ولا هو ينزل

فمدت يداً نحو الخيال مشيرة

إليه وقالت وهي في البين تسعل

بربك أنبئني أإنك صادقي

قد ازدرت أم أنت الخيال الممثل

فإن كنت إياه فقل غير كاتم

لماذا لماذا أنت لا تتنزل

أصادق أنت السؤل للنفس فاقترب

وأنت لها أنت الرجاء المؤمل

فإن كان لي ذنب به عفتَ مسكني

فإني لذاك الذنب بالدمع أغسل

إذا ذكرتكَ النفس جاشت صبابة

وفار عليها من غرامك مِرجل

تبدَّل مني كل شيء عهدته

ولكنما حبيك لا يتبدل

فهل أنت في حبي كما كنت سابقاً

وقلبك كالقلب الذي كنت تحمل

إذا كنت عني أنت وحدك راضيا

فكل صعوبات الحياة تسهل

هلم إلى جنبي فإني مريضة

بحمى قوى جسمي بها تتزلزل

وسارع وأحضر لي طبيباً مداويا

كما كنت قبلا إن تشكيتُ تفعل

ولكنني أخطأت فيما طلبته

ذهولا ومن قاسى الحوادث يذهل

فإني لا أبغي سواك مداوياً

فأنت طبيبي والشفاء المؤَمل

أقم عندنا لا ترحلّن فإن تُقم

فكل نحوسات الزمان ترحل

نعيش كما كنا نعيش بغبطة

ونمرح في ثوب السلام ونرفُل

فحينئذٍ لا حادث يستفزِّنا

ولا أحد بيني وبينك يفصل

وغاب فقالت آه بل أنت ميت

ولكنما روحي إليك ستقبلُ

وحانت لصوب الطفل منها التفاتة

فقالت وفياضٌ من الدمع مهمل

ولكن صبِّي من يقوم بأمره

إذا زارني حتفي الذي أتعجل

أَأَترك من بعدي صغيري أحمداً

وحيداً بلا حامٍ بهِ يتكفل

وأحمد ريحاني فإن أَبتعد فمن

يشممه بعدي ومن ذا يقبل

أليست تكاليف الحياة التي لوت

جناحي على طفل كأحمد تثقلد

وأغمى من جوع على الطفل أحمدٍ

فصاحت أغث ربي عليك المعول

أطلَّت عليها جارة ذات عيلة

لتعلم من في ظلمة الليل يعول

ونادت من الباكي كذا بحرارة

وذيل الدجى الضافي عَلَى الأرض مسدل

أجابت بصوت راجف متقطع

وقالت أنا يا هذه أنا سنبل

جعادة إن ابني تُغَيَّبُ نفسه

من الجوع إن الجوع ويلي يقتل

جعادة إن ابني الوحيد هو الذي

بهِ في ليالي وحدتي أتعلل

جعادة أن الأمر جدٌّ فأدركي

وللجار حق واجب ليس يغفل

فجاءت إليها بالسراج وَنبَّهت

قوى الطفل حتىّ عادَ يَرنو وَيعقل

سقته حليباً كان ملءَ ثديِّها

فنام وباتت أمه تتململ

وتذرف عيناها الدموع وقلبها

تظلُّ به الأحزان تعلو وتسفل

إلى الصبح حتى بان فانطلقت إلى

محلِّ بهِ أهل المبرة تنزل

عليها ثياب رثة وملاءة

كأحشائها في كل آن تبزل

تكفكف دمعاً بالبنان وكلما

مشت خطوة أو خطوتين تمهل

تمد يميناً بالسؤال ضعيفة

وتخجل منهم عند ما هي تسأل

أأرملة الجندي لا تخجلي فمن

حقوق العلى أن الحكومة تخجل

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

avatar

جميل صدقي الزهاوي حساب موثق

العصر العثماني

poet-jamil-sidqi-al-zahawi@

373

قصيدة

1

الاقتباسات

14

متابعين

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت ...

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة