الديوان » العصر العثماني » جميل صدقي الزهاوي » أنتِ في هجرنا وهذا الصدود

عدد الابيات : 19

طباعة

أنتِ في هجرنا وهذا الصدود

يا سليمى جاوزتِ كل الحدودِ

يا سليمى أفرطتِ في الصرم رفقاً

يا سليمى بالعاشق المعمود

لك جسم يكاد ينصبُّ لطفا

وفؤاد أقسى من الجلمود

ولِقلبي شوق إليك أراه

عن قريب يجرُّني للّحود

أسليمى لا تقطعي حبل وصلي

واقطعي إن أردت حبل وريدي

عجِّلي أن أموت فيك والَّا

فاسمحي لي بنظرة من بعيد

كيف جوّزت أن تفكي عهوداً

أنتِ أبرمتها أمام الشهود

بالذي قد جوّزته يا سليمى

قد لعمري أشمتّ قلب الحسود

علليني ولو بوعد فإني

يا سليمى لَقانعٌ بالوعود

ما ألذَّ العيش الذي قد تقضى

لو وجدنا لعهده من معيد

انقضت تلكم العهود فآهٍ

ثم آهٍ مني لتلك العهود

إن ممشوقة القوام سليمى

قد لعمري ضنّت فيا عينُ جودي

طال عتبي على زمانٍ رماني

بخطوبٍ يُشبن رأس الوليدِ

رُبَّ ليل سهرته في هواكم

حاضر الهمّ غائباً عن شهودي

أرقب النجم فيه نجم الثريا

بعيونِ ما ذقن طعم الهجود

لكروب يفللن حدّ المواضي

وهموم يأكلن قلب الحديد

ظلتُ فيه أرى النجوم إلى أن

وضح الصبح بادياً كعمود

أو كامنية بدت غبّ يأس

أو كوعد قد سر بعد وعيد

وفشا ضوءه فمزق ما قد

كان لليل من غلائل سود

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

avatar

جميل صدقي الزهاوي حساب موثق

العصر العثماني

poet-jamil-sidqi-al-zahawi@

373

قصيدة

1

الاقتباسات

14

متابعين

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت ...

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة