الديوان » العصر الايوبي » أبو مدين التلمساني »

إن شئت أن تقرب قرب الوصلِ

إن شئتَ أن تقرُب قرب الوصلِ

هم في هوى المحبوب ولا قبالي

إن شئتَ أن ترقى

فخَلِ الأكوان

وافن ومت عشقا

يكُن لك الشان

واتبعِ الحقّ

وادخل للميدان

كي تبلُغ المطلوب على الكمال

هم في هوى المحبوب ولا تبالي

ألوصلُ ما أحلاه

والهجرُ مُرّ

يا سعداهُ يا بشراه

من كان حرّ

والغيرُ يا بلوه

من هام في غير

لقد هوى امتعوب والغير ساني

هم في هوى المحبوب ولا تبالي

أنا الذي ندري

هذه الطريقه

سارَ إلى سيري

نورُ الحقيقه

وغبتُ في سكري

ولم أفيقَه

قد لذّ لي المشروب خمري خلالي

هم في هوى المحبوب ولا تبالي

شهِدت نور الحق

مع شهودي

والمعرفَه تُشرِق

بلا جُحودِ

وفي المقام أورق

إليَّ عودي

ونلتُ ما نرغَب من المعالي

هم في هوى المحبوب ولا تبالي

تجلى لي المعنى

وقد شهِدت

وفي المقام الأسنى

قد ارتَقَيتُ

وقيل بالحسنى

وقَد سمِعت

يا أيّها المجذوب عظيم جلالي

هم في هوى المحبوب ولا تُبالي

معلومات عن أبو مدين التلمساني

أبو مدين التلمساني

أبو مدين التلمساني

شعيب بن الحسن الأندلسي التلمساني، أبو مدين. صوفي، من مشاهيرهم. أصله من الأندلس. أقام بفاس، وسكن "بجاية" وكثر أتباعه حتى خافه السلطان يعقوب المنصور. وتوفي بتلمسان، وقد قارب الثمانين أو..

المزيد عن أبو مدين التلمساني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو مدين التلمساني صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر موشح


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس