الديوان » العصر الايوبي » أبو مدين التلمساني »

يا من بغيث الورى من بعد ما قنطوا

يا من بغيثُ الورى من بعد ما قنطوا

إرحم عبيداً أكفَّ الفقرِ قد بسطوا

واستنزلوا جودكَ المعهود فاسقهِم

ريّا بربهُم رضى لم يثنهِ سخطُ

وعامِل الكلَّ بالفضل الذي ألفوا

يا عادلاً لا يرى في حكمهِ شطَطُ

إنَّ البهائمَ أضحى التربُ مرتعها

والطيرَ تغدو من الحصباء تلتقطُ

والأرضَ من جلَّة الأزهار غرية

كأنّها ما تحلَّت بالنباتِ قطُ

وأنتَ أكرمُ مفضالٍ تمدُّ لهُ

أيدي العصاة وإن جاروا وإن قسطوا

ناجوكَ والليل حلّاهُ بهاء سنا

كما يحلى سواد اللمّة الشمَطُ

فشاربٌ بذنوبِ الذنبِ غصَّ بهِ

وآخرونَ كما أخبرتنا خلطوا

ومنعم في لذيذ العيش وهو يرى

في سلك من هو حول العرشِ ينخرطُ

وملحدٌ يدّعي ريّا سواكَ لهُ

حيران في شرك الإشراكِ يختبطُ

كلٌّ ينالُ من المقدورِ قسمتَهُ

قومٌ ترقّوا وقومٌ في الهوى سقطوا

حكمٌ من اللَهِ عدلٌ في بريتّه

فرضٌ علينا لهُ التسليمُ مشتَرط

ومن تصدّى لحكم اللَه معترضاً

فقد تصدّى لهُ الخذلانُ والغلطُ

وما ذنوبُ الورى في جنبِ رحمتهِ

وهل يُقاسُ بفيضِ الأبحر النقَطُ

فما لنا ملجأٌ غير الكريم ومن

يُلفى على الحوضِ وهو السابقُ الفرطُ

ذاك الرسولُ الذي كلُّ الأنامِ به

يومَ القيامةِ مسرورق ومغتبَطُ

صلى عليهِ صلاةً لاتقاد لما

من اسمهُ باسمهِ في الذكر مرتبِطُ

معلومات عن أبو مدين التلمساني

أبو مدين التلمساني

أبو مدين التلمساني

شعيب بن الحسن الأندلسي التلمساني، أبو مدين. صوفي، من مشاهيرهم. أصله من الأندلس. أقام بفاس، وسكن "بجاية" وكثر أتباعه حتى خافه السلطان يعقوب المنصور. وتوفي بتلمسان، وقد قارب الثمانين أو..

المزيد عن أبو مدين التلمساني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو مدين التلمساني صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس