الديوان » العصر الايوبي » أبو مدين التلمساني »

تذللت في البلدان حين سبيتني

تذلَّلت في البلدانِ حين سبيتَني

وبتُّ بأوجاعِ الغوى أتَقَلَّبُ

فلو كان لي قلبان عشتُ بواحدٍ

وأترُكُ قلباً في هواكَ يعذَّبُ

ولكنَّ لي قلبا تملَّكهُ الهوى

فلا العيشُ يهتنا لي ولا الموت أقربُ

كعصفورةٍ في كفِّ طفلٍ يضمها

تذوقُ سياق الموت والطفل يلعبُ

فلا الطفلُ ذو عقلٍ يحنُّ لما بها

ولا الطيرُ ذو ريشٍ يطيرُ فيَذهبُ

تسمّيتُ بالمجنون ألم الهوى

وصارت بي الأمثال في الحي تُضرَبُ

فيا معشرَ العُشّاقِ موتوا صبابةً

كما ماتَ بالهجرانِ قيس معذَّب

معلومات عن أبو مدين التلمساني

أبو مدين التلمساني

أبو مدين التلمساني

شعيب بن الحسن الأندلسي التلمساني، أبو مدين. صوفي، من مشاهيرهم. أصله من الأندلس. أقام بفاس، وسكن "بجاية" وكثر أتباعه حتى خافه السلطان يعقوب المنصور. وتوفي بتلمسان، وقد قارب الثمانين أو..

المزيد عن أبو مدين التلمساني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو مدين التلمساني صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس