لولاكَ ما كان ودّي

ولا منازلُ ليلا

ولا حدا قطُّ حادٍ

ولا سارَ مركبُ ميلا

يا حاديَ العيسِ مهلا

هل جُزتَ في الحيِّ أم لا

عشفتهُم فبوني

لا تحب العشق سهلا

فأينَ كنتُ وجِئتُ

حبيبٌ لي قد تجلّى

عشقتهُ فلبني

فصِرتُ عندهُ أهلا

فلم نسمَع ولم نبصِر

إلّا هواكَ لي سهلا

ظهَرتَ لي بجمالٍ

فشُربي زادَ وعلّا

فأنتَ روحي وجسمي

لا فرقَ عنكَ وإلّا

حتّى إذا ما تجلّى

هواكَ في قلبي حلّا

معلومات عن أبو مدين التلمساني

أبو مدين التلمساني

أبو مدين التلمساني

شعيب بن الحسن الأندلسي التلمساني، أبو مدين. صوفي، من مشاهيرهم. أصله من الأندلس. أقام بفاس، وسكن "بجاية" وكثر أتباعه حتى خافه السلطان يعقوب المنصور. وتوفي بتلمسان، وقد قارب الثمانين أو..

المزيد عن أبو مدين التلمساني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو مدين التلمساني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المجتث


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس