لمّا بدا منكَ القبول

أخرجتُ من سجن الأسا

وزجَّ بي عين الوصول

وصرتُ بك مؤنسا

ولست من قلبي تزول

بينَ الصباحِ والمسا

ألنّظره فيك يا جميل

نعيش بها عيشا رغَد

أنت المحجّه والدليل

من ذا يطيق عنك البعاد

يا راحة القلبِ العليل

فيكَ اجتمع كلّ المراد

أرقَدتَ في قلبي هواك

وقلتَ لي إيّاك تبوح

أم كيف لي أرى سواك

وأنتَ لي جسمٌ وروح

ولا يخفى نورُ سناك

وقدّ بدا للناس يلوح

معلومات عن أبو مدين التلمساني

أبو مدين التلمساني

أبو مدين التلمساني

شعيب بن الحسن الأندلسي التلمساني، أبو مدين. صوفي، من مشاهيرهم. أصله من الأندلس. أقام بفاس، وسكن "بجاية" وكثر أتباعه حتى خافه السلطان يعقوب المنصور. وتوفي بتلمسان، وقد قارب الثمانين أو..

المزيد عن أبو مدين التلمساني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو مدين التلمساني صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر موشح


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس