الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

هل الشيب إلا غصة في الحيازم

عدد الأبيات : 36

طباعة مفضلتي

هلِ الشيبُ إلّا غُصّةٌ في الحَيازِمِ

وداءٌ لرّباتِ الخدور النّواعمِ

يَحِدْنَ إذا أبصَرْنَه عن سبيلهِ

صُدودَ النّشاوى عن خبيث المطاعمِ

نعمّمتُهُ بعد الشّبيبةِ ساخطاً

فكان بياضُ الشّيبِ شرَّ عمائمي

وقُنّعتُ منه بِالمَخوفِ كأنّني

تقنّعتُ من طاقاتِهِ بالأراقمِ

وهيّبني منه كما هاب عائجٌ

على الغابِ هيباتِ اللّيوثِ الضّراغمِ

وهدّدني في كلّ يومٍ وليلةٍ

سَنا وَمْضِهِ بالقارعاتِ الحواطمِ

كفانِيَ عُذّالي على طرْبَةِ الصِّبا

وقام بلَوْمٍ عِفْتُهُ من لوائمي

وقصّر عنِّي باعُ كلِّ لَذاذَةٍ

وقصّر دوني خَطْوُ كلِّ مُخالِمِ

فواللَّهِ ما أَدري أَصُكَّتْ مفارقي

بِفِهْرِ مَشيبٍ أوْ بفهرِ مُراجِمِ

ولمّا سقانِيهِ الزّمانُ شربتُهُ

كما أُوجِرَ المَأْسورُ مُرَّ العلاقمِ

حَنَتْنِيَ منه الحانياتُ كأنّني

إذا ظَلْتُ يوماً قائماً غيرُ قائمِ

وَأَصبحتُ يُستَبْطى مُثُولِي ويُدَّعى

وَما صدقوا فيَّ اِختلالُ العزائمِ

فَلا أَنا مَدعوٌّ ليومِ تَفاكُهٍ

ولا أَنَا مرجُوٌّ ليومِ تخاصمِ

فلا تطلبا منّي لقاءَ محاربٍ

فَما أَنا إِلّا في ثيابِ مُسالِمِ

وَلا تَدفَعا بي عنكما غُشْمَ غاشمٍ

فإنِّيَ في أيدي المشيبِ الغواشمِ

فَلو كُنتُ آسو منكما الكَلْمَ ما رأتْ

عيونُكما عندي كُلومَ الكوالِمِ

وإنّي أميمٌ بالمشيبِ فخلِّيا

ولا تطلبا عندي علاجَ الأمائِمِ

مشيبٌ كخَرْقِ الصُّبحِ عالٍ بياضُهُ

بُرودَ اللّيالي الحالكاتِ العوارمِ

وتطلع في أُفقِ الشّبابِ نجومُهُ

طلوعَ الدَّرارِي في خلالِ الغمائمِ

كأنِّيَ منه كلّمَا رمتُ نهضةً

إلى اللّهوِ مقبوضُ الخُطا بالأداهمِ

تُساندنِي الأيدي وقد كنتُ برهةً

غنيّاً بنفسي عن دِعامِ الدّعائِمِ

وَأخشَع في الخطبِ الحقير ضراعةً

وقد كنت دفّاعاً صدورَ العظَائمِ

وقد كنتُ أبّاءً على كلّ جاذِبٍ

فلمّا علاني الشّيبُ لانَتْ شَكائمي

ولمّا عراني ظِلُّهُ وحملتُهُ

أنِسْتُ على عَمْدٍ بحَمْلِ المظالِمِ

فلا ينغُضَنْ رأسي إلى العزّ بعدما

تجلّلهُ منه مُذلُّ الجماجمِ

فيا صِبغَةً حُمِّلتُها غيرَ راغبٍ

ويا صبغةً بُدِّلْتُها غيرَ سائمِ

ويا زائري من غير أن أستزيرهُ

كما زِيرَ حَيْزومُ الفتى باللّهاذِمِ

أقِمْ لا تَرِمْ عنّي وإنْ لم تكنْ هوىً

فكم قد سَخِطْنا فَقْدَ غيرِ مُلائمِ

فمن مبدِلي من صبحِهِ بظلامِهِ

ومَن عائِضِي عن بِيضهِ بالسّواهمِ

ومن حاملٌ عنّي الغَداةَ غرامهُ

وقد كنتُ نهّاضاً بثِقْل المغارِمِ

فيا بيضَ بِيضَ الرّأْسِ هل لِيَ عَوْدَةٌ

إلى السُّودِ من أغياركُنّ الفواحمِ

تنازحنَ بالبِيض الطّوالعِ شُرَّداً

كما شرّد الإصباحُ أحلامَ نائِمِ

ويا فجرَ رأسي هل إلى ليلةِ المُنى

سبيلٌ وكرّاتِ المواضي القوائمِ

ليالِيَ أُفدى بالنّفوسِ وأرتدي

من البِيض إِسعافاً ببيضِ المعاصِمِ

فإنْ كان فقداني الشبيبةَ لازماً

فحُزْني عليها الدّهرَ ضربةُ لازمِ

وإنْ لم يكنْ نَوْحي بشافٍ وأدمعي

فدمعُ الحيا كافٍ ونوْحُ الحمائمِ

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة