الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

إنا نعلل كلنا بمحال

عدد الأبيات : 33

طباعة مفضلتي

إنّا نُعلّلُ كلّنا بمحالِ

ونُغَرُّ بالغدوات والآصالِ

وكأنّنا نرعى القَواءَ من الطَّوى

أبداً ونكرع من ظماً في آلِ

يهوى الفتى طول البقاء ودونه

وَلَعُ الرّدى وتعرّضُ الآجالِ

وتقوده آمالُه ووراءَها

قَدَرٌ يحطّم غَرْبَةَ الآمالِ

والمرءُ بين مصيبةٍ في النفس أو

في الأهل أو في الحال أو في المالِ

ولئنْ عفتْ عنه الحوادث إنّه

رهنٌ لبعض تقلّبِ الأحوالِ

وسجيّةٌ للدّهر في أبنائِهِ

إِلحاقُ كلِّ مؤثَّلٍ بزوالِ

للَّه مُفتَقَدٌ تحيّف فقدُهُ

من جانبيَّ وحزّ في أوصالِي

وأصمّ ناعيه الغداة مسامعي

ورمى سوادَ جوانحي بخَبالِ

وأزارني وفدَ الهموم يسمْنَنِي

شَطَطَ المُنى فينلْن كلَّ مَنالِ

وأباتَنِي قَلِقَ الوساد كأنّني اِس

تَبْطَنْتُ للجنبين شوكَ سَيالِ

يبدو غَرامي والتّجلّدُ مقصدي

ويُجيبني دمعي بغير سؤالِ

ومتى طلبتُ الصّبر عنه وجدتُه

في حَيِّزِ الإعوازِ والإقلالِ

يا نازحاً غدرتْ به غدّارةٌ

لا يُتَّقَى مكروهها بنزالِ

طالتْ به أيدي الخطوب ورُزؤُه

أبقى ذُرا العلياء غير طوالِ

رَفَعوا جَوانب نعشه فكأنّما

رفعوا به جبلاً من الأجبالِ

وطوَوْا عليه صفائحاً ما نُضِّدَتْ

إلّا على الإنعامِ والإفضالِ

وأرَوْه غيرَ مضاجعٍ لدنيّةٍ

ونَعَوْه غيرَ مدنَّسِ الأذيالِ

وتصدّعوا عن جانبيه وإنّه

عَطَنُ الوفودِ ومجمعُ الأقوالِ

مَنْ للذّمارِ إذا الفحولُ تهادَرَتْ

وخلطن بين تخبّطٍ وصِيالِ

مَنْ للوفود تصامتوا عن حجّةٍ

مَنْ للخصومِ تفارغوا لجدالِ

مَنْ للضّرِيك إذا غدا في أزْمَةٍ

صِفْرَ اليدين وراح بالأموالِ

مَنْ للجيوش يقودها فيُعيدها

محفوفةً بالسَّبْىِ والأنفالِ

مَنْ للخيولِ يُثيرها مِقْوَرَّةً

مثلَ الدَّبى هاجَتْهُ ريحُ شمالِ

مَنْ للقَنا يروي صدورَ صِعاده

في كلِّ رَوْعٍ من دمِ الأبطالِ

مَنْ للسّيوف يفلّ حدَّ شفارها

بالضّربِ بين كواهلٍ وقِلالِ

كشفتْ بطونُ الأرضِ شمس ظهورها

واِستَضجعتْ جوّاً لها في جالِ

هيهات ضلّ عن القضاءِ وصرفِهِ

كيدُ الشّجاعِ وحيلةُ المحتالِ

أَأبا عليٍّ لن تُراعَ بمثلها

فاِصبِرْ لها ولَصَبْرُ غيرك غالِ

يا حاملَ الأثقالِ ما حُمّلْتَه

ثِقلٌ وليس كسائر الأثقالِ

فذُدِ الدّموع عن الجفون وطالما

جمدتْ فلم تقطرْ على الأهوالِ

ومتى طوى عنك السُّلوُّ سبيلَه

فاِلبَسْ لمن يلقاك ثوبَ السّالي

وتعزَّ عمّنْ لا يعزّي بعدهُ

إلّا مكارمُ أُبقيتْ ومعالي

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة