الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

قالوا الحبيبة تيمتك

قالوا الحبيبةُ تَيّمَتْ

كَ وواصلتك فقلتُ أهلا

من بعد ما حُمّلتُ من

وجدٍ بها يا قومُ ثِقلا

ثِقلاً تحمّله الهوى

عن مَنكِبيَّ فعاد سَهلا

بتنا كما كره الحسو

دُ ننال ما نهواه حِلّا

في ليلةٍ ما قلتُ جا

ء سوادُها حتّى تولّى

لَفّتْ بشملي شملَها

يا حبّذا لَفّاً وشَمْلا

وَثَنَتْ عليَّ مُقَبّعاً

بقبائع العِقْيانِ طَفْلا

ومملّأً صِبْغَ الشّبي

بةِ مُسْبَكرَّ النَّبْتِ جَثْلا

واهاً لظبيٍ صدتُهُ

طوعاً ولم أقنصه خَتْلا

لم يعطني قبل الرّضا

حتَّى تسلّفَهنَّ قبْلا

ولقد أقول تبلّداً

فيمن تملّكني وخَبْلا

باللَّه قلْ ولك المُنى

أيُّ المحاسنِ منك أحلى

يا مَنْ أراه حالياً

في ناظريَّ وما تحلّى

حوشيتُ فيك من السلو

وِ وأنْ أرى أَسلو وأسلَى

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف المرتضى صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس