الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

تراءت لنا بالأبرقين بروق

عدد الأبيات : 32

طباعة مفضلتي

تَراءت لنا بالأبرَقَيْن بُروقُ

شُروقٌ لأفقٍ غابَ عنه شُروقُ

كأنّ نجومَ الليل دُرٌّ وبينها

تلألؤ إيماضِ الوميضِ بروقُ

وَما خلتُ إلّا الوَرْسَ في الأفقِ إنّه

متى لم يَكُنْهُ الورس فَهْوَ خَلوقُ

كأنّ نجيعاً خالط الجوَّ أو جَرَتْ

لنا بين أثناء الغمامِ رحيقُ

يلوح ويخفى ثم يدنو وينتئي

ويوسع من مجراه ثمّ يضيقُ

فما خفقتْ إِلّا كذاك جوانحٌ

ولا نبضتْ إلّا كذاك عروقُ

وشوّقنِي إيماضُه نحو أوجهٍ

لهنّ سناءٌ والمشوقُ مشوقُ

ودون اللّوى ظبْيٌ له كلُّ ما هوى

عَلوقٌ بحبّاتِ القلوب لَصوقُ

له حكمُهُ منّي ومن دون عَطفه

عليَّ غزيرُ اللُّجَّتين عميقُ

وأولَعُ بالبُقيا عليه وما له

إلى جانب البُقيا عليَّ طريقُ

وما وَعدُهُ إلّا اِختلاجةُ خُلَّبٍ

وَإِلّا سرابٌ بالفلاةِ خَفوقُ

فمن لستُ مودوداً إليه أودّه

وَمَن ليس مشتاقاً إليَّ يشوقُ

وإنّي على مَن لا هوادَة عنده

ولا شَفَقٌ منه عليَّ شفيقُ

فيا داءَ قلبي ما أراك تُغِبُّنِي

ويا سُكرَ قلبي ما أراك تفيقُ

بنفسِيَ من ودّعتُه يومَ ضارجٍ

وجَفنِيَ من فيضِ الدّموعِ غريقُ

وكلّفنِي من ثِقْلِ يومِ وداعِهِ

بلابلَ لا يسطيعهنَّ مطيقُ

يُغِلْنَ اِعتزامَ المرءِ وهْوَ مصمّمٌ

ويَهْدِمْنَ ركن الصّبر وهو وثيقُ

وليلةَ بِتْنا وهو حانٍ على الهوى

بعيدُ النّوى شَحْطَ الأذاة سحيقُ

وقد ضلَّ فيه الكاشحون وقُطّعتْ

عوائقُ كانت قبل ذاك تعوقُ

ونحن كما شاء العدوّ فإنّه

شَجٍ بالّذي نهوى وشاء صديقُ

فعَرْفُ الوصالِ يومَ ذاك مُنَشَّرٌ

وعذبُ المُنى صِرْفٌ هناك مَذوقٌ

فَلم تَك إلّا عفّةٌ ونزاهةٌ

وَإِلّا اِشتكاءٌ للغرامِ رقيقُ

وَإِلّا اِنتجاءٌ بالهوى وتحدّثٌ

صقيلُ حواشي الطُّرَّتين أنيقُ

عليه من الجاديّ فَغْمةُ نَشرةٍ

وَفيهِ ذكيُّ المَنْدَلِيِّ سَحيقُ

فَما زالَ منّا ظامئُ الحبِّ ناقعاً

إلى أن تبدّتْ للصّباحِ فتوقُ

وَأَقبل مَوْشِيَّ القميص إذا بدا

وكلّ أسيرٍ بالظّلام طليقُ

يقوِّض أطنابَ الدّياجي كأنّما

ترحّل من بعض الدّيار فريقُ

فَما هو إلّا قُرحةٌ لدُجُنَّةٍ

وَإلّا فَرأسٌ للظّلامِ حليقُ

وَشُرِّد بِالبطحاءِ حتّى كأنّه

بِكارُ فلاةٍ راعهنَّ فنيقُ

فإن لم يكن ثغرُ الدُّجى متبسّماً

فسيفُك يا أُفقَ الصّباحِ ذَلوقُ

وإن لم يكن هذا الصّباح بعينه

فجانبُ شرق الرّكب فيه حريقُ

فلم يبقَ للسّاري سُرىً في لبانةٍ

ولا لِطَروقٍ للرِّحالِ طُروقُ

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة