الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

إِن كان غيبك التراب الأحمر

عدد الأبيات : 51

طباعة مفضلتي

إِن كانَ غيّبك الترابُ الأحمرُ

وحَلَلْتَ مَرْتاً لا يزورك زُوَّرُ

فلقد جَزِعتُ على فراقك بعدما

ظنّوا بأنّي عنك جهلاً أصبِرُ

فالنّارُ في جَنْبَيَّ يوقدها الأسى

والماءُ من عينيَّ حُزناً يقطرُ

كم في التّرابِ لنا محيّاً مشرقٌ

بيد المواحِي أو جبينٌ أزهرُ

ومرفّعٌ فوق الرّجال جلالةً

ومتوّجٌ ومطوّقٌ ومسوّرُ

أَعيَتْ على طلبِ الرّدى نُجُبُ السُّرى

وخُطا المَهارى والجيادُ الضُّمَّرُ

وَمَضى الأنامُ تكنّهمْ آجالهمْ

فمغصّصٌ ومنغّصٌ ومُحَسّرُ

ومُخالَسٌ ما كان يُحذر هُلْكُه

ومتارَكٌ ومُقدّمٌ ومؤخّرُ

وكأنّهمْ بيد الحِمامِ يلفُّهمْ

عَصْفٌ تصفِّقُهُ خَريقٌ صَرْصَرُ

وَمواطنٌ لِترنّمٍ وتنعّمٍ

ومواطنٌ فيها الزّوافر تزفِرُ

لو كان في خُلدٍ لحيٍّ مَطمعٌ

فيها وروّادِ المنيّةِ مَزْجَرُ

لنجا المنونَ مغامرٌ في حومةٍ

وخطا المنيّةَ في العرين القَسْوَرُ

ولَسَدّ طُرْق الموتِ عن أبوابه

كِسرى وحاد عن المنيّةِ قيصرُ

وَلكانَ مَن ولدتْ نِزَارٌ في حمىً

منه ودفّاعُ العظيمةِ حِميَرُ

ولما مضى طوعَ الرّدى متكبّرٌ

سكن القلاعَ ولا مضى متجبّرُ

ولما خلا عن أهله ووفودِه

وضيوفِه فينا مكانٌ مُقفِرُ

فَاُنظُرْ بِعينك هل ترى فيما مضى

عنّا وصار إلى التّرابِ مخبّرُ

ولقد فقدتُ معاشراً ومعاشراً

ويسرّني أنْ لم يكن لِيَ معشَرُ

وَاِشتَطّ روّادُ الحمامِ عليَّ في

أهلي وقومي فاِنتقَوْا وتخيَّروا

فمجدّلٌ وسْطَ الأسنّةِ بالقنا

ما كان يوماً للّباسِ يُعَصفِرُ

وَمُعَصفرٌ أَثوابهُ طعن القَنا

ما كان يوماً للّباس يُعَصفرُ

وَمُقطّرٌ لولا القضاءُ تقطّرتْ

فينا النجومُ ولم يكن يتقطّرُ

ومُعفّرٌ دخل السّنانُ فؤادَه

ما كان يألفه الترابُ الأحمرُ

والذّاهبون من الّذين ترحّلوا

ممَّنْ أقام ولم يفتنِي أكثرُ

خذ بالبنانِ من الحياة فإنّما

هو عارضٌ متكشّفٌ مُتحسّرُ

وَدعِ الكثيرَ فإنَّما لِهمومِه

جمع النُّضارِ إلى النُّضارِ مُبَدَّرُ

وكأنّما ظلُّ الحياةِ على الفتى

ظلٌّ أتاهُ في الهجير مُهجّرُ

ما لِلفَتى في الدّهرِ يومٌ أبيضٌ

ووراءَه بالرّغم موتٌ أحمرُ

ولِمنْ تراهُ ساكناً في قصره

مُتنعّماً هذِي الحفائرُ تُحفرُ

وعلى أبي الفتح الّذي قنص الرّدى

ماءُ الأسى من مقلتي يتحدّرُ

قد كان لِي منه أنيسٌ مُبهِجٌ

فالآن لِي منه وَعوظٌ مُذكِرُ

إن لم يكن من عُنصري وأرومتِي

فلحُرمةِ الآدابِ فينا عنصرُ

أو لم تكن للعُربِ فيك ولادَةٌ

فالمعربون كلامهمْ بك بُصِّرُوا

ما ضَرّ شَيئاً مَن نَمَتْه أعاجمٌ

وَلَديهِ آدابُ الأعاربِ تُسطَرُ

وَلَكَمْ لَنا عُربُ الأصولِ تراهُمُ

عُمْياً عَنِ الإِعرابِ لم يَستَبصِروا

وَلَقد حذرتُ من التفرّق بيننا

شُحّاً عَليك فَجاءني ما أحذرُ

وَذخرتُ منكَ على الزّمانِ نفيسةً

لَو كانَ يَبقى لِلفَتى ما يذخرُ

وَنَفضتُ بعدك راحتي من معشرٍ

لو سابقوك إلى الفضيلةِ قصّرُوا

فَمَتى حَزِنتُ عُذِرتُ فيك على الأسى

وإذا سلوتُ فإِنّني لا أُعذَرُ

وَالغَدرُ سُلوانُ الفَتى لِحَميمِه

بعد الحِمامِ وليس مِثلِي يغدُرُ

وَلَقد رَأيتك مطفئاً من لوعتِي

والحزن يُملي منه ما أنا أسطُرُ

فَاِفخَرْ بها ميتاً فكم لمعاشرٍ

من بعد أن قبروا بقبر مَفخرُ

كَلِماً يُعِرْن الشِّيبَ أرديةَ الصِّبا

فكأنّهمْ طرباً بها لم يكْبَرُوا

وَتراهُ طلّاعاً لكلِّ ثنيّةٍ

يسري بأفواه الورى ويُسيَّرُ

يَصفو بِلا كدرٍ يشين صفاءَه

والشّعر يصفو تارةً ويُكدَّرُ

وكأنّه في ليلِ أقوالٍ مضتْ

قمرٌ بدا وسْطَ الدُّجُنَّةِ أنورُ

فَإِليهِ مِنّا كلُّ طَرفٍ ناظرٌ

وعليه مِنّا كلُّ جِيدٍ أَصْوَرُ

وَسَقاكَ ربّك ماءَ كلّ سحابةٍ

تهمي إذا وَنَت الغيوم وَتمطُرُ

وإذا طَوَتْ عنك العُداةُ كَنَهْوَراً

وافى ترابَك بالعشيّ كنَهْوَرُ

وكأنّه والبرقُ ملتمعٌ به

بُرْدٌ على أيدي الرّياحِ مُحبَّرُ

وَمَتى ذهبتَ بزلّةٍ فإلى الّذي

يمحو جرائر مَن يشاء ويغفِرُ

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة