الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

يا سائلي عن ذنوب الدهر آونة

عدد الأبيات : 18

طباعة مفضلتي

يا سائِلي عَن ذنوبِ الدّهر آونةً

اِسمعْ فَعندِيَ أنباءٌ وأخبارُ

كُلُّ الرّجالِ إِذا لم يخشعوا طمعاً

ولم تكدّرهمُ الآمالُ أحرارُ

إنْ تُضح دارِيَ في عمّانَ نائيةً

يوماً عليَّ فبالخُلصاءِ لِي دارُ

لو لم يكن لِيَ جارٌ مِن نِزَارِهِمُ

يحنو عليَّ فمن قحطانهمْ جارُ

وإنْ يضقْ خُلُقٌ من صاحب سَئِمٍ

فلم يضقْ بِيَ في ذي الأرض أقطارُ

وما أبالِي ونفسي ما تملّكها

أَسْرُ الغرامِ أقامَ الحيُّ أم ساروا

سَقْياً لقلبٍ يَعافُ الذُّلَّ ذِي أَنَفٍ

العارُ في لُبّهِ سِيّان والنّارُ

يَكسو الجديدَ لمَن يَعتام مِنحتَه

ولبسُه الدّهرَ أَهدامٌ وأطمارُ

ذلّ الّذي في يد الحسناءِ مهجتُه

ومن له في ذواتِ الخِدْرِ أوطارُ

وعزّ مَن لا هوىً منه وكان له

عنه مدَى الدّهر إقصاءٌ وإقصارُ

ما سرّنِي أنّني أحوِي الغِنى وبدا

في كفّ جارِيَ إعسارٌ وإقتارُ

وأنّ لِي نَصرةً من كلّ حادثةٍ

وما له من صروف الدّهرِ نَصّارُ

وأنّني بالغٌ من عيشتِي وَطَراً

وليس تُقضى له ما عاش أوطارُ

لا بارَكَ اللَّه في وادِي اللّئامِ ولا

سالتْ به عند جَدْبِ العام أمطارُ

وَالخيرُ كُلفةُ هذا الخلقِ كلّهِمُ

والنّاسُ بالطّبعِ والأخلاقِ أشرارُ

إنّ الّذين أقاموا قبلنا زمناً

مُحكّمين على أيّامهمْ ساروا

خَلت منازلُهمْ منهمْ وشرّدهمْ

دهرٌ خؤونٌ لمن يؤذيه غدّارُ

وحطّهمْ قَدَرٌ من بعد أن رُفعِتْ

منهمْ إلى قُلّةِ العلياءِ أقدارُ

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى