الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

أأبا الحسين كفيت ما بعد الردى

عدد الأبيات : 36

طباعة مفضلتي

أأبا الحسينِ كُفيتَ ما بعد الرّدى

فلقد قضيتَ ردىً برغم معاطِسِ

ما دار في فكري فراقُك هكذا

دون الأنام ولا جرى في هاجسي

وذخرتُ منك مودّةً فُسِلبْتُها

والدّهرُ مشغولٌ بسلبِ نفائسي

ما كنتَ من جِنسي ولا من أُسرَتِي

وَلأَنتَ بالودّ الصّحيح مُجانسي

صانعتُ فيك معاشراً وكتمتُهمْ

وَجْدِي عليك وصَبْوَتِي ووساوسي

وحبستُ دمعي أنْ يسيلَ تجمُّلاً

لو كان دمعٌ لا يسيلُ لحابسِ

ولقد لبستَ من الزّمان جلالَه

وجلستَ منه في أعزّ مجالسِ

وَحَكمتَ في الملكِ الّذي ما حَكَّموا

فيه سوى ماضي العزيمةِ سائسِ

ورأيت دونك كلَّ ذي خيريّةٍ

سامي البَنِيَّةِ في عُلاً متشاوسِ

وفرجتَ بالآراءِ ضِيقَ شديدةٍ

ومحوت بالأضواء ضيقَ حنادسِ

وضربت بالأسيافِ كلَّ مسايفٍ

ودعستَ بالأرماحِ كلَّ مُداعِسِ

ورددتَ ذا لَجَبٍ يضيق به الفَلا

ملآن من جُنَنٍ له وقوانسِ

وأريتَ أنّ فوارساً في طيّهِ

بالطّعنِ في اللَّبّات غيرُ فوارسِ

وَإِذا أناسٌ نافسوك وقدّروا

أن يلحقوك فضحت كلَّ منافِسِ

أو ناضلوك فَضَلْتَهُمْ بصوائبٍ

أو زاحموك زَحَمْتَهمْ بقَدامِسِ

وركبتَ كلّ مطاوعٍ متعطِّفٍ

لَمّا اِبتُلُوا بروافسٍ وشوامسِ

وَإِذا اِختبرت ففي الزّمان أكايسٌ

حازوا الكمالَ وفيه غيرُ أكايسِ

في كلِّ يومٍ لِي حميمُ مودّةٍ

أعطيه من فَقْدٍ يمينَ الرّامِسِ

وأصونُهُ بالتُّرب والتّرب الّذي

فيه أكفُّ دوارسٍ وكوامسِ

وأودُّ أنّي بعد ذاك لقيتُهُ

لو يلتقي حيٌّ بمَيْتٍ دارسِ

وإذا رجعتُ رجعتُ صِفراً يائساً

عن مُقفر من كلِّ شيءٍ يابسِ

وَهو الزّمانُ فعبرةٌ لمُغفَّلٍ

أطوارُهُ أو ضُحكةٌ للعابِسِ

أَيردُّ ما أعطاك غيرَ مُلبِّثٍ

من بعد أن أعطاك غيرَ مماكِسِ

وَإِذا نَجونا من خطوبِ مُلِمَّةٍ

عرضت لنا تأتي نيوبُ نواهسِ

أين الأُلى حلّوا السّماءَ وعارضوا

زُهْرُ النُّجومِ مقابساً بمقابسِ

فَاِستَفرَشوا الكرمَ المُبِرَّ على الورى

عفواً مكانَ نمارِقٍ وطَنافِسِ

وَسَرى لَهُمْ ذِكرٌ ذكيٌّ عَرْفُهُ

شَرقاً وَغَرباً في ظهورِ عرامِسِ

وَكأنَّ أَوجههمْ بحسنٍ صُقّلتْ

قُضُبُ الوغى مصقولةٌ بمدواسِ

مِن كلّ مُمتَعضِ الحميّةِ آنفٍ

ذي مارنٍ في الذُّلِّ ليس بعاطسِ

أَخنَى الزّمان عليهمُ وسقاهُمُ

كأسَ الحِمامِ فما ترى من نابِسِ

فَكأنَّهمْ عَصْفٌ تحكّمُ غُدْوَةً

وعشيّةً فيه هبوبُ روامِسِ

كانَتْ دِيارهُمُ نهاراً مُشرقاً

فالآن عُدْنَ كجُنحِ ليلٍ دامِسِ

وَبِرَغمِهمْ مِن بعدِ أَن سَكنوا الذُّرا

سكنوا بطونَ صفاصفٍ وبسابِسِ

لا زالَ قبرُك يا محمّدُ مُفهقاً

من كلّ منهمِرِ السّحائبِ راجِسِ

صَخْبِ الرّعودِ كأنّما أجراسُهُ

صُبحاً وإمساءً زئيرُ عنابِسِ

وإذا القبورُ دُرِسْنَ يوماً فليكنْ

قبرٌ به وسِّدْتَ ليس بدارسِ

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة