الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

لا تنظري اليوم يا سلمى إلي فما

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

لا تَنظري اليومَ يا سَلمى إليّ فما

أَبقَى المشيبُ بوجهي نظرةَ البَشَرِ

جَنى عليَّ فقولي كيفَ أَصنعُ في

جانٍ إِذا كان يجني غير مقتدرِ

عَرا فَأعرى منَ الأوطارِ قاطبةً

قهراً وألبَسَنِي ما ليس من وَطَرِي

وَقَد حَذرتُ وَلَكنْ ربَّ مُغتربٍ

لم أنجُ منه وإنْ حاذرتُ بالحَذَرِ

فَإِنْ شَكوتُ إلى قومٍ مساكنهمْ

ظلّ السَّلامة ردّوني إلى القَدرِ

كوني كما شئتِ في طولٍ وفي قِصَرٍ

فليس أيّامُ شيبِ الرّأس من عُمُرِي

فَقُل لِمَن ظلّ يُسلِي عن مصيبتِهِ

لا سلوةٌ ليَ عن سمعي وعن بصري

شرُّ العقوبةِ يا سلمى على رجلٍ

عقوبةٌ من صروف الدّهر في الشَّعَرِ

إِنْ كان طال له عمرٌ فشيّبَهُ

فكلُّ طولٍ عداه الفضلُ كالقِصَرِ

يُلينُ منه ويُرخِي من معاجِمِهِ

كُرْهاً ولو كان منحوتاً من الحجرِ

فإن تكن وَخَطاتُ الشّيب من شَعَري

بيضاً فكم من بياضٍ ليس بالغُرَرِ

ما كلُّ إشراقَةٍ للصّبحِ في غَلَسٍ

وليس كلُّ ضياءٍ من سنا القمرِ

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة