الديوان » المغرب » شاعر الحمراء »

تبدت نجوم الفن في أفق الغرب

عدد الأبيات : 21

طباعة مفضلتي

تَبَّدت نجومُ الفنِّ في أُفُقِ الغَربِ

وأشرقَ شمسا بينَها يُوسُفُ وَهبي

وما الشَّمسُ إلا نورُها ومَسِيرُها

فَتَطلعُ مِن شرقٍ وتسطَعُ في الغَربِ

نعَم حلَّ وهبِي بينَنا ورِفاقُهُ

فحلُّوا مَحَلَّ السُّوَيدَاءِ مِن القلبِ

ضُيُوفا أجِلاَّءً كِرَاما أعِزَّةً

علَى الرَّحبِ يا خيرَ الضُّيُوف علَى الرَّحبِ

حلَلتُم بقُطرٍ شَيِّقٍ مُتَشَوِّقٍ

لرُؤيتكُم شوقَ الظَّمِيء إلى الشُّربِ

يُبادِلُكُم صفوَ المَودَّةِ أهلُه

مُشَاهَدَةً لا بالرَّسائل والكُتبِ

ونِلتُم أسمَى حُظوةٍ ومكَانةٍ

لَدَى المِلكِ الحامِي الحِمَى عاهِلِ الشَّعبِ

مَليكٍ درَى قَدرَ الفنُونِ وأهلِها

وذَا اللُّبِّب منهَا فاعتنَى بِذوي اللُّبِّ

أدَامَه ربُّ العرشِ لِلعرشِ مَفخَراً

وذِكرُه للتقدِيس في العُجم والعُربِ

ويمَّمتُمُ الحمرَاءَ يحدُو رَكَابَكُم

تَشَوُّقُ أهلِيها إلى ذَلِكَ الرَّكبِ

فأهلاً بكُم عندَ الأوِدَّاءِ مرَّةً

وألفاً لَدى البَاشا أليفِ العُلَى النَّدبِ

حفيٌ وفيىٌ يُنعِشُ القلبَ رُؤيَةً

كمَا يُنعِشُ الأزهارَ مُنسَكبُ الصَّوبِ

إذا السُّحبُ تهمِي مرَّةً بعدَ مرَّةٍ

فراحتُهُ أهمَى دَواما من السُّحبِ

حَلَلتُم ببُرجِ السَّعدِ في سَيرِكُم وقد

تَحُلُّ بِبُرجِ السَّعدِ نَيٍِّرَةٌ الشُّهبِ

أتَيتُمُ بالتَّمثيلِ جَنَّاتِ ناظرٍ

نُمتِّعُ طرفا في حَداِئقها الغُلبِ

ونجِني ثِمارَ النُّصحِ والرُّشدِ والمُنَى

وَنَنهَلُ مِن سلسَال مَورِدِه الهذبِ

ونُبصِرُ وَهبِي مُفرَدا متَعَدِّدا

فيبدُو كمَا يَهوَى بشخصِيَة تَسبِي

يَغوصُ بِبَحرِ الفَنِّ غَوصةً قادرٍٍ

فيخرُجُ منه نادِر اللُّؤلُؤِ الرَّطبِ

فلسنَا نُطيقُ الصَّبرَ بعدَ فِرَاقِكم

وعندَ اشتِدَاد الحُبِّ لا صَبرَ للصَّبِّ

نعَم واذكرُوا العهدَ المقدَّسَ ذكرُهُ

ولا تنسَوا الأحبابَ في البُعدِ والقُربِ

وبلِّغ تحَايَانا لِمصرَ وأهلِهَا

وبلِّغ تحيَّاتِي إلى مَعشَرِ الصَّحبِ

معلومات عن شاعر الحمراء

شاعر الحمراء

شاعر الحمراء

حمد بن إبراهيم ابن السراج المراكشي، المعروف بشاعر الحمراء (مراكش) ويقال له ابن إبراهيم. شاعر، كان أبوه سراجا، أصله من هوارة إحدى قبائل سوس. ومولده ووفاته بمراكش. تعلم بها وبالقرويين...

المزيد عن شاعر الحمراء

تصنيفات القصيدة