الديوان » العصر العثماني » أحمد الكيواني » رويدا إن للضيق انفراجا

عدد الابيات : 24

طباعة

رُوَيداً إِن لِلضيق اِنفِراجاً

كَما يَستَلزم اللَيل اِنبِلاجا

بِحُسن نَظارة الفَتح المرجى

رَجاء الجامع الأَموي راجا

وَكانَ لِسانُهُ الحاليّ يَشكو

إِلى نَظَر يُلاحظهُ اِحتياجا

وَذَلِكَ إِذ خلت مائة وَأَلف

وَست ثُمَّ خَمسون اِندِراجا

بِغَوث الفَرد للامويّ أَرخ

بِفَتح اللَهِ قَد كَسب اِبتِهاجا

فَأَدرَكَهُ مِن الباري غَياث

كَما قَد فاجَأَ الغَيث الفِجاجا

وَكانَ إِذاً ذُيول الريح مَرَّت

تَكادُ بِأَن تُثير بِهِ العَجاجا

وَأَعوزَهُ الحَصير وَلَو يُراعى

أَكيد حُقوقِهِ فَرَشوهُ ساجا

مرمَّتهُ وَخدمتهُ ثَواب

وَقلَّ لَهُ وَإِن سَقَفوهُ عاجا

دَرانكهُ وَآنكة وَكانَت

تَروق العَين وَشياً وَاِندِماجا

غَدَت قَطعاً تهاجرن اِنفِراداً

فَلا وَصلاً هُناكَ وَلا اِزِدواجا

فَوفى حَق خَدَمتِهِ قِياما

بِما يَرضى المُناجي وَالمُناجا

وَجَدّد كُل دَرس فيهِ نَشر

لعلم الدين بَحثاً وَاِحتِجاجا

أَقامَ بِهِ شَعائرهُ اِحتِساباً

فَعادَ إِلَيهِ رَونَقُهُ وَعاجا

هَمام إِن تَكلم في مهم

بِحَرف واحد قَطع اللجاجا

وَإِن دَهمت خُطوب وَأَدلهمت

رَأَينا رَأيُهُ فيها سِراجا

وَكَم مِن مُشكل بِدمشق أَعيا

معالجه فَكانَ لَهُ عِلاجا

بِعَزم لا يَعوج عَلى فُتور

وَحَزم لا تَرى فيهِ إِعوِجاجا

أَمد اللَه هِمَتُهُ بعز

وَروجها الَّذي خَلق الرَواجا

وَمازج طَبعُهُ حُب المَعالي

بِحَيث غَدا لِهمَتِهِ مَزاجا

خَلائِقُهُ الزلال فَإِن تَعدى

عَلَيهِ مُجتَرٍ عادَت أَجاجا

إِذا اِجتَرَأَت عَلى اسد نعاج

وَنامَ لَها فَقَد حاكى النِعاجا

فَلا زالَ اسمُهُ يَعتاد سَوحاً

مربعات لَهُ تَأَبى الرِتاجا

وَلا عَدمت مَساعيهِ اللَواتي

غَدَونَ لِهامة العَلياءِ تاجا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أحمد الكيواني

avatar

أحمد الكيواني حساب موثق

العصر العثماني

poet-ahmad-alkiwani@

163

قصيدة

1

الاقتباسات

1

متابعين

أحمد بن حسين باشا بن مصطفى بن حسين بن محمد بن كيوان. شاعر، من أهل دمشق، مولده ووفاته بها. اقام عدة سنين في مصر يقرأ على علمائها كما قرأ على علماء ...

المزيد عن أحمد الكيواني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة