عدد الأبيات : 25

طباعة مفضلتي

يا حبذا أمسى من

مفارقٍ وإن قصر

ما في الخوالي غيره

يومٌ به العين تقر

نسيمه إذا جرى

يغض من لفح الذكر

قضيت فيه وطراً

من مسمعٍ ومن نظر

والأفق داجٍ مدجنٌ

يكاد يهمى ويدر

والشمس تزوي وجهها

أمن حياءٍ وخفر

كم ليلةٍ صيفيةٍ

أنساكها يومٌ خصر

وحبذا القهوة لا

تأخذ منا وتذر

ما خير راحٍ تقر الس

سمع وتمضي بالبصر

ضل لعمري المحتسي

للراح أيامق أخر

أيام لا يلفي الفتى

معاونواً على الفكر

يا يوم جددت لنا

منىً فمن لي بالظفر

وكان جرحي قد أوى

على الليالي فغفر

يا ليت حبي وردةٌ

تروق حسناً من نظر

يومض فيها طلها

مبتسماً إلى الغدر

تفاوح الغيث كما

فاوح شعري من سحر

وليتني حمامةٌ

أصدح في ضوء القمر

أبكي إذا ألوت بها

هوج الرياح والمطر

أبكي وأستبكي لها

بمعزلٍ عن البشر

حتى إذا عاد الربي

ع واكتسى الروض الحبر

غنيتها مؤهلا

مرحباً بين الشجر

أو ليتني لؤلؤة الط

طل عليها في السحر

أنعم فيها ليلتي

بطيب ذاك الختبر

حتى إذا الصبح جلا الظ

ظلام عنا وحسرا

ركبت متن الريح أر

جو كرة لما غبر

معلومات عن إبراهيم عبد القادر المازني

إبراهيم عبد القادر المازني

إبراهيم عبد القادر المازني

براهيم بن محمد بن عبد القادر المازني. أديب مجدد، من كبار الكتاب. امتاز باسلوب حلو الديباجة، تمضي فيه النكتة ضاحكة من نفسها، وتقسو فيه الحملة صاخبة عاتية. نسبته إلى "كوم..

المزيد عن إبراهيم عبد القادر المازني