الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

قل للأمير ابن الإمام الذي

قل للأمِيرِ ابنِ الإمامِ الّذي

أمّنَنا من نائباتِ الزمانْ

لو صُوِّرتْ أفعالُك الغُرُّ ما

أصبحنَ إلاّ أوْجُهاً لِلحسانْ

نحن من المَعْشوقِ في لّذَّةٍ

زادت على لَذّة طِيبِ الأَمان

فأيَّ شيء أبتدي وَصْفَه

منه وقد أفرَطَ في كل شان

أماءَه العَذْبَ القليلَ القَذَى

أم ظِلَّه الدانيَ من كلِّ دان

رُحْتُ به لِلّهوِ في فتيةٍ

كلّهمُ حُرٌّ كريمٌ هِجان

نَلقَى الصَّبَا فيه بَحرِّ الصِّبَا

ونطرد الهمَّ بِبنت الدِّنان

صفراءُ لولا طِيبُ أنفاسِها

غابت عن الحسّ ولُطْفِ العِيان

نَشْربُها مَزْجاً وصِرْفاً وما

لنا سِوى المَثْلَثِ من تَرْجُمان

والبَمُّ يَهْدِينا لِطُرْقِ الصِّبا

إذا تبارتْ فيهِ أيدي القِيانْ

كأنّما رِقّةُ مَسْموعهِ

رِقّة ما يلفظ مِنك اللِّسان

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس