الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

ورد الخدود أرق من

وردُ الخدود أرقُّ مِنْ

وَرْدِ الرِّياض وأَنعَمُ

هذا تَنَشَّقُه الأُنو

فُ وذا يُقبِّلُه الفَمُ

وإذا عَدَلْت فأفضلُ ال

وَرْدَين وردٌ يُلثَم

لا وردَ إلاّ ما تَوَلْ

لَى صَبْغ حُمرتهِ الدّمُ

هذا يُشَمُّ ولا يُضَمْ

مُ وذا يُضَمّ وَيشمَمُ

سبحان من خلق الخُدو

دَ شَقائقاً تُتنسّمُ

وأعارَها الأَصداغُ فه

يَ بها شقيقٌ مُعلَم

واستنطِق الأجفانَ فه

يَ بلحظِها تتكلّم

وتُبِين للمحبوب عن

سِرِّ المُحبّ فَيفهمُ

وتشير إنْ رأت الرَّقي

بَ بلَحْظها فتُسلِّم

وأعارَها مَرَضاً تَصِحْ

ح به القلُوبُ وتُسقَمُ

فِتَنُ العيون أَجلُّ مِنْ

فتن الخدود وأَعظَمُ

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس