الديوان » العصر العباسي » السري الرفاء »

إن عن لهو أو سنح

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

إنْ عَنَّ لَهوٌ أو سَنَحْ

فَاغْدُ إلى اللَّهوِ ورح

رضيتُ أن أحظَى بعِزِّ

اليأسِ والعِزُّ مِنَح

وصاحبٍ يقدَحُ لي

نارَ السرورِ بالقَدَح

فُرحتُ مَطويَّ المُنى

لا أزجُرُ الطَّيرَ الرَّوَح

ولا أقولُ لامرئ

ضَنَّ بمالٍ أو سمَح

ولا أرى من صبوَةٍ

نَهْجَ التُّقى وإن وَضَح

تُصافِحُ الكأسُ يدي

ما ارتدَّ خطْبٌ أو صفَح

في روضَةٍ قد لَبِسَت

من لؤلؤ الطَّلِّ سُبَح

يألَفُني حَمامُها

مغتبِقاً ومُصطَبِح

أُوقِظُه بالعَزفِ أو

يُوقِظُني إذا صدَح

والجوُّ في مُمسَّكٍ

طِرازهُ قَوْسُ قُزَح

يبكي بلا حُزنٍ كما

يَضحَكُ من غيرِ فرَح

كم جامحٍ مُمتَنِعٍ

خلَّيتُه لمَّا جَمَح

وكم عَذُولٍ ناصحٍ

قلتُ له وقد نَصَح

أقْصِرْ فمَنْ رامَ صَلا

حَ العيشِ بالكأسِ صَلُح

معلومات عن السري الرفاء

السري الرفاء

السري الرفاء

السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن. شاعر، أديب من أهل الموصل. كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء. ولما جاد شعره ومهر في الأدب قصد..

المزيد عن السري الرفاء