الديوان » العصر العباسي » السري الرفاء »

قم فانتصف من صروف الدهر والنوب

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

قُمْ فانتصِفْ من صروفِ الدهرِ والنُوَبِ

واجمعْ بكأسِك شملَ اللهوِ واللَّعبِ

أما تَرى الصبحَ قد قامت عَساكِرُه

في الشرق تنشُرُ أعلاماً من الذَّهبِ

والجوُّ يختالُ في حُجْبٍ ممسَّكةِ

كأنما البرقُ فيها قلبُ ذي رُعُبِ

تجنَّبْتك صروفُ الدّهرِ فانصرفَتْ

وقابلَتْكَ سعودُ العيشِ من كَثَبِ

فاخلَعْ عذارَك واشربْ قَهوةً مُزِجَتْ

بقَهوةِ الفَلَجِ المعسولِ والشَّنَبِ

والعيشُ في ظِلِّ أيام الصَّبا فإذا

ودَّعْت طيبَ الشَّبابِ الغَضِّ لم يَطبِ

جَرَيتُ في حَلْبَةِ الأهواءِ مُجتهداً

وكيفَ أقصُرُ والأيامُ في طَلَبي

تَوِّجْ بكأسِك قبلَ النائباتِ يدي

فالكأسُ تاجُ يدِ المُثْري من الأدبِ

معلومات عن السري الرفاء

السري الرفاء

السري الرفاء

السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن. شاعر، أديب من أهل الموصل. كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء. ولما جاد شعره ومهر في الأدب قصد..

المزيد عن السري الرفاء

تصنيفات القصيدة