الديوان » العصر المملوكي » البرعي »

كم ذا أراها نحو طيبة ترتمي

عدد الأبيات : 48

طباعة مفضلتي

كَم ذا أَراها نحو طيبة تَرتَمي

عنقا بنيات الجديل وَشدقم

طرقت سحيرا وَهي تبتدر الفلا

وَلَه حَنين الراعد المتزرجم

من كان في أَرض الحجاز مناديا

فَلَقَد دَعاها يا مطية قدمي

نادى بها صَوتا فأرق جفنها

فَبَكَت وَلبت بالضمير المبهم

بكرت من النيابَتين فَلَم تَزَل

تَطوي المهامه معلما في معلم

واِستَقبلت أَرض الحطيم وَزَمزَم

فصبت إِلى أَرض الحطيم وَزَمزَم

حادى المَطي قف المطي لعلها

تحظى بحظ من غَرام المغرم

وأمل الى حرم الامين صدورها

فاذا بدا الحرم الامين فميم

واشغل ببيت اللَه طرفك خشية

وَطف القدوم به طواف المحرم

وَهناك فاِستغفر لذنبك ربما

تحظى بغفران الذنوب وَتكرم

فاذا انتهيت الى الحجاز فحى من

فيه وصل عَلى النبي وَسلم

الابطحي المتقي من غالب

تاج النبوَّة عصمة المستعصم

سمت السَموات العلى أَنواره

فتبسمت من نوره المتبسم

وأَضاء في الآفاق صبحجبينه

نورا وَلَيسَ الصَبح بالمتكتم

وَسرائر التقوى سرت بمحمد

حَتّى اِستنار دجى الهريغ المظلم

فخرت باحمد آل كعب ياله

أَسما سمت فيه الصفات عَن السمى

اذ كان آل كنانة بن خزيمة

تاهَت بفرع منخزيمة ينتَمي

عقدت لؤي لو الفخار بفخره

وأناف عبد مناف فوق الانجم

وَسما بفهر كل فخر شامخ

وَرقت خَزيمة فيه ذروة أَخزم

وَبهاشم هشمت ثرائد جودهم

كرما وَلَولا هاشم لم تهشم

وَلغالب غلب الرقاب خواضع

هُوَ باسم قال النضر أَوّل من سمى

هو أَهل دين اللَه لما اِختاره

داع إِلى الدين الحَنيف القيم

هو في يمين اللَه سيف مصلت

يفرى به الرحمن هام المجرم

ليث الفراسة يوم يشتجر القنا

متفيئا ظل القنا المتحطم

ماضي العَزيمة حين يقتحم الوغى

غلب الكَتائب ياله من معلم

خلقت من الشيم الشَريفة نفسه

هُوَ للخَليقة عروة لم تفصم

السيد العدل التقي المنتقى

والاكرم ابن الاكرم ابن الاكرم

أعظم به يوم القيامة انه

أَهل الشَفاعة عند أَعظم أَعظم

أعنى المظلل بالغمامة وَالَّذي

فاضَت أَنامله بغيث مسجم

وَبفضله درت حليمة حين مس

الضرع منها بالبنان وَبالفم

وَالنوق حين تكلمت بفخاره

وَلغير ذاك البدر لم تتكلم

وَكلام عضو الخيبرية عندما

مدت بعضو للرسول مسمم

وَالخمسة الاقراص وَالشاة الَّتي

كانَت لحزب اللَه أحسن مطعم

وَسمعت أَنَّ الشاة أرسل كفه

بحياتها بعد انتهاش الاعظم

وَدعا باذن اللَه ابني جابر

بعد الفنا فَهناك وجد المعدم

وَالتفت الاشجار عنه لحاجة

فأَنتَ كعقد عند ذاك منظم

وَرجال مكة أَخجلوا اذ أَحضروا

لهبوط بدر في السَماء متمم

أَفتنكر التَزميل من جبريل

لما تمثل بالهزبر الضيغم

وَدعاه فاقرأ بسم ربك معلنا

وافخر بتنزيل الكتاب المحكم

ناداه بسم اللَه يا علم الهدى

أَعلمت من ناداك أَو لَم تَعلَم

يا من اذا نادَيته لملمة

لبي نداي برحمة وَتكرم

مَولاي لا وَاللَه مالي ملجأ

الا حماك فجد وأَول وأنعم

واعطف عَلى عَبد الرَحيم برحمة

يا مَلجأ المستعطف المترحم

ان كنت جارا الجنب في تيابَتي

برع فمن حصني سواك وَملزمي

قصدي وَمَقصودي لقاك وَلَم يزل

مالي ومأمولي اليك وَمغنمي

أَنا في جوارك من مكايدة الورى

انا في ذمامك من زفير جهنم

أَنا في حماك من المكاره انه

من جاء مضطر احماك فقد حمى

وَعليك صلى اللَه يا علم الهدى

ما انهل فياض الحيا المتسجم

معلومات عن البرعي

البرعي

البرعي

عبد الرحيم بن أحمد بن علي البرعي اليماني. شاعر متصوف، من سكان (النيابتين) في اليمن. أفتى ودرس. له (ديوان شعر - ط) أكثره في المدائح النبوية. نسبته إلى برع (كعمر) جبل..

المزيد عن البرعي

تصنيفات القصيدة