الديوان » العصر المملوكي » البرعي »

من لنفس ثناها

عدد الأبيات : 43

طباعة مفضلتي

من لنفس ثَناها

بعدَها عَن بَناها

أَهلها في زرود

وَهَواها وَراها

كُلَما لاحَ برق

من جياد شَجاها

فَبَكَت واِستَفادَت

راحَة في بكاها

وَتَراءَت بنجد

رَوضَة وَمياها

وَديارا لمثلى

فاحَ مسكا ثَراها

وَزَمانا يصافى

رامة وَلَواها

ليت لَيلى رعت في

بعدها من رَعاها

وَتَدانَت لصب

لَيسَ يَهوى سواها

يا خَليلي عوجا

بي أُشاهِد رباها

وأقبل ترابا

عطرا من شَذاها

واحيي مَغاني

ربع لَيلى شَفاها

وَتَراني أُداني

مَوضع من خباها

فَعَساها تَراني

مَرة وأَراها

ان راحى وَروحي

حيث يحمى حماها

وَأَمانيّ قَلبي

قبلة من لماها

بهجة الحسن كَم من

عاكِف في قباها

برّدوا عَن حشائي

بحواشي رداها

وَأمروا الريح تهدى

نَفحة من صباها

فَسَقَتها الغَوادي

واهنات عراها

ما لِنَفسي معين

عند خطب عناها

غير بشرى نَبي

في المَعالي تَناهى

سيد ساد من في

أَرضه وَسَماها

هاشمي نماه

مِن قريش ذراها

فاقَ أَهل المَعالي

وَعَلا من عُلاها

من سعى خلفه في

طلب الفخر تاها

تقصر الرسل طرا

عنه وَجها وَجاها

وَمنا راوهديا

وَعلا واِنتباها

فَلَه معجزات

بحرها لا يُضاهي

ان سبع المثاني

فيه يا من تَلاها

وَمَقامات صدق

لا يداني مداها

سدرة المُنتَهى في

مُنتَهى منتهاها

وَكَذا القلب حيث

ما ينادي الالها

سيدي هاكَ درا

فيك حال حَلاها

وَمَعاني حروف

لا تَضَع منوَراها

وَتجارات مدح

رابح من شَراها

منك عَبد الرَحيم اليَوم

يَرجو جَزاها

يا شَفيع البَرايا

في غد من لظاها

كُن لِنَفسي معينا

ان هوت في هَواها

وأكفها حرنار

جرف هارشفاها

وأرعها في جنان

دانيات جَناها

وَصَلاة تحيى

خاتِم الرسل طه

وَتَغشى رياضا

حلها واِرتضاها

معلومات عن البرعي

البرعي

البرعي

عبد الرحيم بن أحمد بن علي البرعي اليماني. شاعر متصوف، من سكان (النيابتين) في اليمن. أفتى ودرس. له (ديوان شعر - ط) أكثره في المدائح النبوية. نسبته إلى برع (كعمر) جبل..

المزيد عن البرعي