الديوان » العصر المملوكي » الطغرائي » اسعد بيوم قد أتاك مبكرا

عدد الابيات : 16

طباعة

اِسعَدْ بيومٍ قد أتاكَ مبكِّرا

بصعودِ جَدِّكَ في العَلاءِ مبشِّرَا

واستقبل العامَ الجديدَ مُحَكَّماً

فيما تراهُ لك العُلى ومخيّرا

واستجلِ وجهَ الدهرِ أزهرَ واضحا

والمُلكَ ملتفَّ الحدائقِ أخضرا

ملكٌ أقمتَ قناتَهُ ورفدتَهُ

بالرأي عَضْباً والعديد مجمهرا

أسهرتَ ليلكَ في صَلاحِ أمورِه

وكفيتَ ربَّ سريرهِ أن يَسْهَرا

قد قال حينَ بلاكَ بعدَ عِصابةٍ

من قبلُ كلُّ الصيدِ في جوف الفَرا

ما أسعدَ السلطانَ بالرأي الذي

فيك ارتأى مستكفياً مستوزَرا

حقّاً لقد ولَّى الأمورَ مجرِّبَاً

إنْ همَّ أمضَى أو تدفَّق أغزرا

يتوقَّف القدَرُ المُتاحُ عنِ الذي

لا يشتهي فإِذا أشار به جرَى

ولي الأمورَ فكان أحسنَ منظراً

ممن تقدَّمهُ وأكرمَ مخبَرا

يُنْبِيكَ نورُ جبينهِ عن جُودِه

كالصُّبْحِ دَلَّ على الغزالةِ مسفرا

يا أيُّها المولَى الذي إنعامُه

شملَ البريةَ مُنْجِداً أو مُغْوِرا

هذا ابنُ عبدِك زارَ بابَكَ راجياً

ظَفَراً لديك فهل ترى أن يَظْفَرا

أَنضى اليك الجُرْدَ يجشِمُها الفلا

عَجِلاً وخاضَ البِيدَ يطوِيها السُّرى

هو غرسُ أنْعُمِكَ الجزيلةِ فاسقِهِ

بسِجالِ أنعُمِك الجِسامِ لِيُثْمِرا

وَاصعَد إِلى درجِ العُلَى متمهِّلا

واسلم على غِيَرِ الزمان معمَّرا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الطغرائي

avatar

الطغرائي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Al-Tughrai@

375

قصيدة

4

الاقتباسات

174

متابعين

الحسين بن علي بن محمد بن عبد الصمد، أبو إسماعيل، مؤيد الدين، الأصبهاني الطغرائي. شاعر، من الوزراء الكتاب، كان ينعت بالأستاذ. ولد بأصبهان، واتصل بالسلطان مسعود بن محمد السلجوقي (صاحب ...

المزيد عن الطغرائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة