الديوان » لبنان » ناصيف اليازجي » من عاش في الأرض لا يخلو من الكمد

عدد الابيات : 12

طباعة

مَن عاشَ في الأرضِ لا يخلو من الكَمَدِ

على أبٍ أو أخٍ قد مات أو وَلدِ

لا بدَّ للحيِّ من حُزنٍ على أحَدٍ

حتى يَموتَ فلا يبكي على أحَدِ

وكلُّ حيٍّ لهُ يومٌ يموتُ بهِ

فيفرُغُ العُمرُ مهما زادَ في المُدَدِ

وأهوَنُ الموتِ ما وافى على صِغَرٍ

فإنهُ راحةٌ للرُّوحِ والجَسَدِ

لا بُدَّ للطُرْقِ من زادٍ يُعَدُّ سِوَى

طُرْقِ الصِّغارِ إلى مُستَوطَنِ الأبَدِ

يكونُ من عاشَ مُرتاحاً بلا تَعَبٍ

منهمْ ومن ماتَ مسروراً بلا نَكَدِ

ليست من الموتِ تَخلو لحظةٌ فنَرى

بهِ الحزانَى كرملِ البحر في العَدَدِ

وكُلَّ يومٍ دموعٌ منهُ لو جُمِعَتْ

كانت غديراً كثيرَ الموجِ والزَّبدِ

كم حسرَةٍ نَزَلَت في القبرِ مع رجلٍ

قد ماتَ منها جريحَ القلبِ والكَبِدِ

وكم دموعٍ جَرَت من عين مُنتَحِبٍ

لم تَستَفِدْ عينُهُ منها سِوَى الرَّمدِ

إذا ابتُلِيتَ بأمرٍ لا تُطيقُ لهُ

دفعاً فبالصَّبرِ عالجهُ ولا تَزِدِ

ولو بذلتَ كنوزَ الأرضِ قاطبةً

تبغي علاجاً بغير الصَّبرِ لم تَجِدِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ناصيف اليازجي

avatar

ناصيف اليازجي حساب موثق

لبنان

poet-nasif-al-yaziji@

479

قصيدة

5

الاقتباسات

141

متابعين

ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط، الشهير باليازجي. شاعر، من كبار الأدباء في عصره. أصله من حمص (بسورية) ومولده في (كفر شيما) بلبنان، ووفاته ببيروت. استخدمه الأمير بشير ...

المزيد عن ناصيف اليازجي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة