الديوان » لبنان » ناصيف اليازجي » أقول اليوم صار الشرق شرقا

عدد الابيات : 20

طباعة

أقولُ اليومَ صارَ الشَّرْقُ شَرْقا

فشمسُ الحَقِّ حَلَّتْ منهُ أُفْقا

وإنَّ اللهَ يَصنَعُ كلَّ عَدلٍ

فَيُعطي كُلَّ عبدٍ ما استَحَقَّا

تَهلّلَ ذلكَ التَّاجُ ابتِهاجاً

فكانَ مُسَبِّحاً لو حازَ نُطْقا

وأوشكَتِ العَصا تخضَرُّ خِصباً

فتُعطينا منَ الثَّمرَاتِ رِزْقا

لَقد خَلَفَ الزَّمانُ اليومَ عَمَّنْ

مَضَى عَنَّا وأيُّ النَّاس يَبْقى

كواكبُ لا يَغيبُ البعضُ حتى

نَرَى في مُرتَقاهُ البعضَ يَرْقَى

تَقلَّدَ بالرِّعايةِ خيرُ راعٍ

رَعاياهُ بماءِ البِرِّ تُسقَى

يَسُدُّ على ضَوارِي القَفْرِ باباً

ويَفتَحُ للمَراعي الخُضْرِ طُرْقا

نَراهُ أبرَّ أهلِ اللهِ قلباً

وأحسَنَ خَلْقِهِ خَلْقاً وخُلْقا

إذا كَلَّلتَ مَفْرِقَهُ بِتاجٍ

رأيتَ جبينَه أجْلى وأنقى

تردّى بالسَّواد فقلتُ بدرٌ

ودام كمالُهُ فوجدتُ فَرْقا

وخِلْنا صدرَهُ بحراً فلما

رأينا الدُّرَّ تمَّ الشِّبْهُ طِبقا

بيمُناهُ العزيزةِ صَوْلجانٌ

يُحطّمُ هامةَ الطاغوتِ سَحْقا

لهُ طَرَفٌ بأقصَى الشام يبدو

وأخَرُ في أقاصي مِصرَ يُلقَى

أرَى الإسكَنْدريَّةَ كلَّ يومٍ

تُهنّئُ بعدَ حَسْرَتِها دِمَشقْا

تَطَهَّرَ قلبُها من كُلِّ حُزنٍ

وقد فاضَ السُرورُ عليهِ دَفْقا

أتى الكُرْسِيَّ رافِعُهُ افتِخاراً

ومالكُ أمرِهِ فَتْقاً ورَتْقا

يُعيدُ سَلامةً ويَكُفُّ حرباً

ويَهدِمُ باطِلاً ويُقيمُ حَقّا

ويُضحِكُ أُنسُهُ مَنْ كَانَ يبكي

ويُسعِدُ لُطُفُهُ مَن كانَ يَشْقَى

فيُشرِقُ منهُ بالتاريخِ صُبحٌ

يقولُ اليومَ صارَ الشَرْقُ شَرْقا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ناصيف اليازجي

avatar

ناصيف اليازجي حساب موثق

لبنان

poet-nasif-al-yaziji@

479

قصيدة

5

الاقتباسات

144

متابعين

ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط، الشهير باليازجي. شاعر، من كبار الأدباء في عصره. أصله من حمص (بسورية) ومولده في (كفر شيما) بلبنان، ووفاته ببيروت. استخدمه الأمير بشير ...

المزيد عن ناصيف اليازجي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة