الديوان » العصر الأندلسي » عبد الغفار الأخرس »

أرأيت مثلي في الهوى

أَرأَيتَ مثلي في الهوى

ظمآنَ لا يروى بماءِ

يهوى معانقةَ الظُّبا

ويخاف أحداق الظِّباء

تلك العيون الرَّاميات

جوانحي مضَّ الرماء

تحيي النفوس وإنَّها

لمبيحةٌ سفكَ الدماء

إنِّي بذلت مدامعي

لمقتّرٍ لي بالعطاء

من بعدِ ما فاء الحبيبُ

من الوصال إلى الجفاء

يا ممرضي بجفوته

لا تَرْكَنَنَّ إلى شفائي

كيفَ الشِّفاء من الغرام

وقد غدا دائي دوائي

لو كانَ يبقى من أُحِبُّ

لكنتُ أطمع بالبقاء

معلومات عن عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب. شاعر من فحول المتأخرين. ولد في الموصل، ونشأ ببغداد، وتوفى في البصرة. ارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره. ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه. له..

المزيد عن عبد الغفار الأخرس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغفار الأخرس صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس