الديوان » العصر الأندلسي » عبد الغفار الأخرس »

بقيت بقاء الدهر هل أنت عالم

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

بَقيتَ بقاءَ الدهر هل أَنْتَ عالمٌ

من العَتب ما يُملى عليك وما أُملي

لقد كنتَ تجزيني بما أَنْتَ أهْلَه

على الشعر قبل اليوم بالنائل الجزل

فأرجعُ عن نعماك في ألف درهم

أُزيلُ بها فَقري وأغني بها أهلي

فنقّصْتَني شيئاً فشيئاً جوائزي

وأوْقَفْت حَظِّي منك في موقف الذل

فأصْبَحْتُ مثل الوقح لا فرق بينه

وبَيني ولا بونٌ بجزء ولا كُلّ

ولي فيك ملء الخافقين مدائح

ولي غُرَرٌ ما قالها أحدٌ قبلي

فمن أيّ وجه أَنْتَ أنزلتَ رتبتي

وأصبحتُ بعد الويل أقنع بالطل

فإنْ كانَ من بخل فلم يُرَ قبلها

فتًى من رسول الله يوصف بالبخل

وإنْ كانَ من قلٍّ هناك وجدته

فما تعذر القوم الكرام من القلّ

وإن كانَ من طعن العداة وقدحهم

فما قولهم قولي ولا فعلهم فعلي

أكان لمولانا بذلك حكمة

فقصّر عن إدراك حكمته عقلي

فليس من الإنصاف مثلي تُضيعُه

وتجهله ظلماً وحاشاك من جهل

وبحرك تيار ومالك وافر

وجودك معلوم وأَنْتَ أبو الفضل

وتبلغ منك النَّاس أقصى مرامها

ويحرم من دون الورى شاعر مثلي

معلومات عن عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب. شاعر من فحول المتأخرين. ولد في الموصل، ونشأ ببغداد، وتوفى في البصرة. ارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره. ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه. له..

المزيد عن عبد الغفار الأخرس

تصنيفات القصيدة