الديوان » العصر الأندلسي » عبد الغفار الأخرس »

رعى الله أيام السرور بحاجر

رعَى الله أيامَ السُّرورِ بحاجرٍ

وعَهْدَ صَبابتي به وغرامي

بحيثُ الهوى عذبُ المجاني بقربه

ولا عهدَ لي من عادلٍ بملام

وقد جَمَعتْنا لِلّذائذ ساعةٌ

أحلَّتْ لنا بالسكر كلَّ حرام

وما العيش إلاَّ كأس راح رويّه

تُدارُ ولكنْ في أَكُفّ غلام

إذا رمتُ منه الوصل كانَ مرامه

من الوصل أقصى بغيتي ومرامي

وإنْ رابه منِّي أوامٌ أَبَلَّه

وكمْ بلَّ يوماً غُلَّتي وأوامي

شرِبْتُ حميّا كأْسِه ورضابهِ

وكلتاهُما يا صلحِ كأسُ مدام

ولذَّ بسَمْعي فيه نظمٌ شدا به

على نغم السَّاعِينَ شَدْوَ حمام

معلومات عن عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب. شاعر من فحول المتأخرين. ولد في الموصل، ونشأ ببغداد، وتوفى في البصرة. ارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره. ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه. له..

المزيد عن عبد الغفار الأخرس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغفار الأخرس صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس