الديوان » العصر المملوكي » ابن زمرك »

قد نظم الشمل أتم انتظام

عدد الأبيات : 27

طباعة مفضلتي

قد نُظمَ الشملُ أَتمَّ انتظامْ

ولاحت الأقمار بعد المغيبْ

وأضحك الروض ثغور الكمامْ

عن مَبْسِمِ الزهر البَرود الشنيبْ

وعاودَ الغصنَ زمانُ الصِّبا

وأُشربَ الأنسَ جميعُ النفوسْ

وعمَّمَ النَّوْرُ رؤوسَ الربى

وجلّلَ النُّورُ وجوهَ الشموسْ

وأَطْربَ الغُصنَ نسيمُ الصَّبا

فالدوحُ للشكرِ تحُطُّ الرؤوسْ

واستقبلَ البدرُ ليالي التمامْ

وصافَحَ الصبحَ بكفٍّ خضيبْ

وراجعَ الأطيارَ سجعُ الحمامُ

بكلِّ ذي لحنٍ بديعٍ غريبْ

نواسمُ الوادي بمسك تفوحْ

ونَفْحَةُ الندِّ به تَعْبَقُ

وبهجةُ السكانِ فيهِ تلوحْ

وجوُه من نوره يُشْرقُ

وعَرفُه بالطيبِ منهُ يَفوحْ

كأنه من عنبرٍ يُفْتَقُ

والنَهرُ قَدْ سُلَّ كمثلِ الحُسامْ

حَبابُهُ تَطْفو وطَوراً تَغيبْ

وثغرها قد راقَ منه ابتسامْ

يُهَنِّئ الحِبَّ بقرب الحبيبْ

كوكبٌ أبراجُهنَّ الخُدودْ

يلوحُ عنها كلُّ بدر لَياحْ

جواهرٌ أصْدافُهنّ القُصورْ

نظَّمها السعدُ كنظمِ الوشاحْ

يا حبذا والله ركبُ السرورْ

يُبَشِّرُ المولى بنيلَ اقتراحْ

ابتهجَ الكونُ بموسى الإمامْ

واختال في بُردِ الشباب القشيبْ

وعادَهُ يخدم مثل الغلامْ

شبابه قد عَادَ بعد المشيبْ

أكرمْ به واللهِ وفدُ الكريمْ

موْلاتُنا الحرةُ في مُقْدِمِهْ

مرضاتُها تُحظي بدار النعيمْ

وتوجبُ التوفيقَ من مُنْعِمِهْ

بَشَّرَ بالنصرِ وفتْحٍ جسيمْ

وخَيْرُهُ أجمعُ في مَقْدَمِهْ

لقاؤُها المبرورُ مسكُ الخِتامْ

بَشَّركَ الله بصُنْع عجيبْ

وقصرُك الميمونُ قصرُ السلامْ

خُطّ بحفظِ من سميعٍ مجيبْ

مولايَ يهنيك وحقَّ الهنا

قد نظم الشملُ كنظم السُّعُودْ

قد فزتَ بالفخرِ ونيلِ المنى

وأنجزَ السعدُ جميعَ الوعودْ

وقَرَّتِ العينُ وزال العنا

وكلما مَرَّ صنيع يعودُ

فلا يَزَلْ ملكُكَ حِلْفَ الدوامْ

يحوزُ في التخليدِ أَوْفَى نصيبْ

يتلو عليك الدهرَ بعدَ السلامْ

نَصْرٌ مِنَ اللهِ وَفَتْحٌ قريِّبْ

معلومات عن ابن زمرك

ابن زمرك

ابن زمرك

محمد بن يوسف بن محمد بن أحمد الصريحي، أبو عبد الله، المعروف بابن زمرك. وزير من كبار الشعراء والكتاب في الأندلس. أصله من شرقيها، ومولده بروض البيازين (بغرناطة) تتلمذ للسان..

المزيد عن ابن زمرك

تصنيفات القصيدة