الديوان » اليمن » ابن طاهر »

الحمدلله حمدا موافيا بالنوال

عدد الأبيات : 101

طباعة مفضلتي

الحمدلله حمدا موافيا بالنوال

وللمزيد يكافىء دائما في نوال

ثم الصلاة مع التسليم ما غصن مال

على النبي المصطفى الهادي وصحبه وآل

وعنه جاطلب العلم فريضة وقال

فرض على كل مسلم من نسا أو رجال

ومن سلك في طريق يطلب العلم نال

من ربه مسلك الجنة ونعم الحلال

وذه مسائل قريبه من كلام الغزال

نرجو لعارف لها عامل بها أن ينال

منازل أهل المحبة والرضا والكمال

كذا كذا قال أهل المعرفة بالمعال

أركان الاسلام خمسة فاستمع للمقال

تشهد لله بالتوحيد في كل حال

وللنبي بالرسالة ثم ثاني الخصال

تصلى الخمس والثالث زكاتك لمال

والرابع الصوم للشهر العظيم وتال

الخمس حجك لبيت الله جل جلال

إن استطعت مع إخلاص وتصديق بال

من لم يكن مخلصا فهو منافق وضال

وكل من لم يصدق فهو كافر حلال

الدم مستوجب للنار بئس الوبال

ثم اعتقد إن رب العرش محصى الرمال

موجود بل موجد الأشيا ولا له زوال

منفرد ما له مثل ولا له مثال

حىّ سميع بصير عالم لا يزال

مريد قادر قديم ليس يخفاه حال

هو خالق الخير مع ضده وداء عضال

يشقى ويسعد وظلم الخلق عنه استحال

باري البرايا ومحييهم بعمر ومال

وقدر أرزاقهم وآجالهم بالكمال

فلا تزيد ولا تنقص لهم باحتيال

وخالق أعمالهم من فعلهم والمقال

فليس يحدث حادث في العلا والسفال

الا وسابق قضائه قد جرى به وجال

وأنه بعث المنقذ لنا من ضلال

رسول صادق أتى با لمعجزات الجلال

صدق بما قال من أخبار يوم السؤال

مثل الصراط ومن وزن ومن حوض حال

وكالنعيم المقيم أو أليم النكال

صدق بذلك وبالقرآن ما في المحال

وبالرسل والكتب لله مولى الموال

آمن وصدق تفز بالخير آجل وحال

فصل فروض الوضو ستة أتت بالتوال

نية مع غسل وجهك كله بالكمال

ثم اغسل ايديك واخرج للخطايا الثقال

ثم امسح الرأس أو بعضه ولو ما يزال

واغسل لرجليك والترتيب ختم الخلال

وله سنن فاز فاعلها بحسن المآل

ومن عليه حدث أكبر لزمه اغتسال

فليغسل الجسم كله لا يبقى خلال

ولينو فرض اغتساله عند صب الزلال

وينقض الوضو ما يخرج على أي حال

من القبل والدبر فاحفظ كفيت الخبال

كذاك للعقل بالنوم أو بغيره زوال

الا بنوم ممكن اليته بالمحال

ومس فرج آدمي أي شخص يقال

ببطن كفيك فاحفظ لا تقع في إختلال

كذا التقا بشرتي جنسين ولا شيء حال

مع كبروا جنبيه غيرسن أو سبال

فصل وشرط الصلاة الوقت مثل الزوال

للظهر علما يقينا لا بشك أو خيال

أوطنه باجتهاد صح واطلب حلال

ساتر لعورتك طاهر والتوجه قبال

البيت واحذر نجاسات المحل والمشال

أو البدن غير معفوا نظره في الطوال

وانو وكبر لا حرام وقم باستقال

والفاتحة فاقرها واحذر يكون ابتدال

حرفا بحرف ولو ضاد بظاء مشال

واركع ورض وانحنى بالظهر حتى تنال

راحتك ركبتك ثم ارفع إلى الإعتدال

ورض به واسجد إلى الأولى مع احتمال

بالرأس من غير حائل مع رفع السفال

ورض به واطرح الأعضا وخذ في السؤال

واجلس جلوسا ورض فيه وقل ما يقال

ثم اسجد أخرى كما الأولى وهذه كمال

لركعة ثم يفعل ما نواه مثال

وبعد يجلس ويتشهد على تم حال

ثم يصلي على الهادي حميد الخصال

ثم يسلم مع الترتيب في ذي الفعال

ثم السنن هاتها أجمع كفعل الرجال

واخلص وقم صلها لله جل جلال

خاشع وخاضع مع أفعالها والمقال

تدبر القول وافهم للمعاني الغوال

فليس لك من صلاتك غير ما أحصاه بال

واحذر تصلي لأجل الناس فهو وبال

وهو الرياء المحرم بالنصوص العوال

والقول بالعمد يبطلها ولو خاوذال

أوناسيا إن كثر تبطل كذلك توال

ثلاث حركات لو سهوا فخف ذا الجلال

كذلك الأكل والمشروب لو كالخلال

إن كان عمل وإلا بالكثير بتطال

كذا انكشاف لعوره ليس تستر بحال

كذا وقوع النجاسة ليس فورا تزال

وهو في العمر مره فاقضه بالكمال

ووقته بعد ما شوال يبدو الهلال

تحرم به وتقف عرفات بعد ليال

تسع مضت شهر ذي الحجه بعيد الزوال

واحلق وطف للإفاضة بعده السعي تال

وغير وقفتك فافعل عمرتك في المثال

وإنما الحلق تاليها فكن ذا اعتقال

وهات واجبه لا تهمل تقع في الوبال

احرم بكل لميقاته بتلك المحال

وقف بمزدلفه ساعة إذا الليل مال

وارم لعقبتكح يوم النحر للإنحلال

وبت ليالي منى بهامناك تنال

وارم لعقبتك يوم النحر للإنحلال

وبت ليالي منى بها مناك تنال

وارم الجمار الثلاث بعد ما الظل زال

وطف وداعا وهذا اجعله ختم الخصال

وغير هذى سنن فيها فضايل جزال

فمن ترك ركن ما حجه صحيح بحال

ومن ترك واجبا صح بغير جدال

لكن عليه الوبال والدم للاختلال

والستر للرأس والحائط حرم للرجال

والمرأة الوجه لا تستر وهاك خلال

عليهما الطيب مع دهن الشعر في محال

كالرأس مع لحية كذاك ظفر يزال

أو الشعر من جميع الجسم ثم البعال

وعقده وكذا القبلة وقتل الحلال

من صيد برىي مع الفديه بمثل أو بمال

وحفظك القلب واجب من معاصي ثقال

كذا الجوارح وهذا فرض عين يقال

فمن معاصيه شكه في العلى ذي الجلال

والأمن من مكره كذا القنوط لضال

من رحمة الله والكبر الكثير الوبال

كذا الريا والعجب بطاعة المتعال

وحقده والحسد للخلق إذ جانوال

يكره للمسلمين الخير بئس الخصال

والاستهانة بما عظمه محصي الرمال

كذاك اصرار عاصي ما تراجع وآل

وسوء ظن برب أو بخلقه تعال

والبخل بالواجب المفروض فعل النذال

كذاك تصغير ما الرحمن عظم مثال

تحقيره طاعة أو معصيه أو فعال

أو علما أو جنة أو نارا ومن محال

فلك ذلك معاصي موجبه للنكال

بل بعض ذلك كفر مدخل في الضلال

وطاعة القلب إيمان وتصديق بال

كذا يقين وإخلاص تواضع وقال

بالنصح للمسلمين والسخا واحتمال

والحسنب للظن والشكر العزيز المنال

على الهداية واسلام وكم من خصال

وللشعائر فعظم واتل عن كنت تال

واصبر على ما ابتلاك الله في كل حال

من فقر ومن أذى وضر فيك أو عيال

واصبر على طاعة المولى ودع للملال

وعن معاصيه وإلا هو اتنال الكمال

وثق برزقك من الله كما أوعد وقال

وابغض لدنياك والشيطان عاده وقال

ولا تطع نفس أمارة بسوء الخلال

واعلم بأن صلاح القلب عند الرجال

إن لا يحب سوى الله العلي ذي الجلال

وطاعته ورسوله والصحابة وآل

يرضى عن الله سبحانه بمر وحال

عليه في كل أحواله عظيم اتكال

يصير يلتذ بالطاعه ولاقط مال

في حبها يقطع القاطع وإن كان غال

هذه هي المنجيه والمسعده في المآل

ومن يكن قلبه يميل أدنى ميال

إلى الهوى فهو لا شك به اعتلال

على حسب ذاك من كثره ومن اقتلال

فصل معاصي الجوارح هاك فيها المقال

فالبطن يعصي بأكل السحت من أي مال

وشرب خمر ما يورث لعقلك خبال

وما يضر ولو كان العسل والزلال

ومن معاصي اللسان غيبة وهي قال

ذكرك أخاك بما يكره ولو كان زال

والشتم والسب والنمه بايغار بال

والكذب والإفك والبهتان شر الخلال

والعين تعصي بأن تنظر لغير الحلال

كالأجنبيات والعورات أو مع ميال

لأمرد والنظر مستحقرا شخص ذال

أو النظر في بيوت الغير لا باحتفال

والأذن تعصي إذا سمعت لقيل وقال

من كل ما لا يجوز قوله من ضلال

أو استماع المحرم من ملاهي النذال

واليد تعصي بنقص الكيل مما يكال

والوزن بل والخيانه والأذى والقتال

بغير حق وغيره من قبيح الفعال

والرجل تعصي بمشي في ذميم الخصال

كالمشي في ظلم مسلم لا بأخذ حلال

والفرج يعصي بأن يزني بأنثى أو رجال

أو كان باليد يستمني فكن ذا امتثال

أما معاصي البدن كله فاشيا طوال

منها الفرار من الزحف كبيره يقال

والعق للوالدين موجب للنكال

كذا قطيعه لارحام كعم وخال

والظلم للناس واعرف نحوها في المثال

يا رب يارب يا معطي العطايا الجزال

اختم بخير إذا جاالموت والانتقال

وهب لنا كل سؤال يا مجيب السؤال

وامنن بوال يقيم الشرع يا خير وال

وأيد الكل في حال وفعل وقال

لما تحب وترضى في الظواهر وبال

مع عافيه وسلامه في الدنا والمآل

واغفر وسامح بفضلك يا كثير النوال

وكف عنا إذايا كل مؤذ وزال

وصل ربي وسلم ماحدى بالجمال

على رسولك أبي القاسم مزيل الضلال

والآل والصحب والاتباع في كل حال

والحمدلله حمدا عد ذر الرمال

معلومات عن ابن طاهر

ابن طاهر

ابن طاهر

عبد الله بن حسين بن طاهر العلوي. فقيه نحوي، من أهل حضرموت. ولد بها في تريم، وأقام سنوات بمكة والمدينة، فقرأ على علمائها. وعاد إلى بلاده فسكن (المسيلة) بفرب تريم،..

المزيد عن ابن طاهر

تصنيفات القصيدة