الديوان » مصر » صالح الشرنوبي »

الليل والسقم والقيود

الليل والسقم والقيود

والأمل الضائع الشريد

وثورة الوجد في كياني

طليقة مالها حدود

وحيرة الفكر حين تغشى

سماءه السحب والرعود

ولوعة الحر حين يمسى

وزاده النار والحديد

والموكب الضخم وهو يعدو

وخلفه السائق المريد

يصبّ من سوطه جحيما

تشوى بنيرانه الجلود

على صراط من المنايا

يشبّ من تحته الوقود

رواية لونها طريف

لكنّما ثوبها تليد

يا دهر ما فيك من جديد

فهل ترى ناظري جديد

أسماءُ أحداثك الدواهي

يضمّهنّ اسمك الوحيد

آمنت أن الحياة أنثى

من طبعها الوصل والصدود

وأعجب الأمر في هواها

أنّى إلى حبّه مقود

فيا رفاق الطريق غنوا

فربّما يقرب البعيد

غنّوا فأحمالنا ثقال

والدرب من دوننا مديد

سوف أغَنّي وأستعيد

ما ضجّ في خاطري نشيد

وسوف أهفو إلى الأماني

ما دام لي في الثرى وجود

وسوف اصبو إلى انعتاقي

وإن أذلّتني القيود

فأبلغوا هذه الليالي

أنّى كأحداثها عنيد

وأنني رغم ما أُقاسي

من حرّ آلامها سعيد

حسبي وحسب الحياة منى

أنّي على ظلمها شهيد

معلومات عن صالح الشرنوبي

صالح الشرنوبي

صالح الشرنوبي

صالح بن علي الشرنوبي المصري. شاعر حسن التصوير، مرهف الحس. من أهل "بلطيم" بمصر. ولد ونشأ بها. ودخل المعهد الديني بدسوق، فمعهد القاهرة، فالمعهد الأحمدي بطنطا، ثم كلية الشريعة، فكلية..

المزيد عن صالح الشرنوبي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة صالح الشرنوبي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مخلع البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس