الديوان » مصر » صالح الشرنوبي »

فيك للشعر من سنا الإلهام

عدد الأبيات : 31

طباعة مفضلتي

فيكِ للشعر من سنا الإلهام

قبسات في روعة الأحلام

ولك المجد كيف أعجزت شعري

ولقد كان كالأتى الهامي

كان بالأمس منهلا لفؤاد

أظمأته مرارة الآلام

وهو اليوم باقل ويراعى

وجل في أناملي مترامى

قال لي إن قصرت عما ترجى

أو تأددت دون نيل المرام

فهي روح والشعر شعر تراب

وعزيز علي هذا التسامى

أم كلثوم أي معجزة تس

بح في مائج من الأنغام

أم كلثوم أي نبع إلهي

هو الريُّ للقلوب الظوامى

أم كلثوم أيّ لحن من الخل

د صداه يسمو على الأفهام

أم كلثوم أي فرحة قلب

ناسك الشعر عبقريّ الهيام

أمّ كلثوم أيّ أغينة تن

دى حناناً على فم الأيام

أم كلثوم أي حلم سعيد

عطر الطيف عاشق الأنسام

هي ما شاء ربها من فتون

وفنون قدسيّة الإلهام

هي ما شاء فنّها من سمو

وخلود ورقة وانسجام

هي ما شاء قلبها من حنين

وأنين ورحمة وسلام

هي فجر مذوب في المآقي

هي صفو العبير في الأكمام

هي طير مجنّح في السماوا

ت يغنّى الوجود لحن الغرام

هي فوق الشعور والشعر صيغت

من نسيم وضحوة ومدام

يا بنةَ الخالدين آلهة الأو

لمن أعحزت قادر الأفلام

من معانيك في خيالي أحيي

ك ومن أفقها يدفّ سلامى

ملء سمعي خمر من النغم السا

حر ذابت في كأسه أسقامى

وبقلبي من الليالي سهام

وأنين الآهات بعض السهام

أي أفق من الأمانيّ ضاح

أجتليه في يقظتي ومنامي

حينما تنشدين ترنيمة العي

د فتروين ذابل الأحلام

أي واد من الشقاوة والحر

مان يطوى في غيهب من ظلام

حينما تسألين سمار نادي

ك ما اسم الحب الطهور السامي

كلما قلت آه من يوم لقيا

ك أثرتِ الدفين من آلامي

وإذا قلت كيف مرّت أصاب القل

ب من حرّها شبيب الضرام

كل لحن مخلّد من أغانيك

حياة الأرواح والأجسام

كيف يوفيك ما أرجيه شعري

إنه منك كالصدى للبغام

أنت ديوان شاعر سرمدي

عبقري الأوزان والأنغام

معلومات عن صالح الشرنوبي

صالح الشرنوبي

صالح الشرنوبي

صالح بن علي الشرنوبي المصري. شاعر حسن التصوير، مرهف الحس. من أهل "بلطيم" بمصر. ولد ونشأ بها. ودخل المعهد الديني بدسوق، فمعهد القاهرة، فالمعهد الأحمدي بطنطا، ثم كلية الشريعة، فكلية..

المزيد عن صالح الشرنوبي