الديوان » مصر » صالح الشرنوبي »

خلت نفسي يوما إلها عظيما

خِلتُ نفسي يوماً إلها عظيما

قاهر الحول نافذ الأحكام

واستوينا أنا ومجدي على الخل

قِ نثسوّى ما بينهم من خصام

ورأينا الشرور أم البلايا

ومعين الأحقاد والآلام

فاتفقنا أنا ونفسي على الخير

ومحو الشرور والآثام

فانبرى كل ما حوى الكون والده

ر يغني لحن الرضا والسلام

وإذا بي أحس بعد عهود

أن ذاتي موصولة بالأنام

أنا خير محضٌ ومن هم عبيدي

ليس الشر بينهم من مقام

لم تعد بيننا فروق سوى القد

رة سرّ الإيجاد والإعدام

فتساءلت كيف أنماز منهم

ورائي خيارهم وأمامي

وكأن الشرور ضاق بها الصم

ت فهبّت من سالف الأيام

ثم قالت يا رب لا خير في الخي

ر إذا لم تحطم قواه سهامي

وامتزاجي به وكونيَ فيه

ولك العلم أصل كل نظام

وكأني سمعت في صوتها المخ

نوق أصداء حكمتي وكلامي

قلتُ فلتَهبِط الشرور إلى الأر

ض ألا وليحي السنا في الظلام

وليدم ذلك الصراع على الأر

ض إلى أن يحين بدء الختام

وبهذا يخلو لخيريَ وجهي

وعلى الأرض لعنتي وسلامي

كان حلما أفقتُ منه على صو

تٍ قديم الصدى بعيد المرامى

لم يكن في الإمكان أبدع مما

كان فاخضع لحكمتي ونظامي

ذاك كوني فاستفت ذاتك من أن

ت تجدها مشلولة الإلهام

وإذا ما أبيت إلا جموحا

فامتشق من حجاك أمضى حسام

واضرب الليل والنهار بحديّه ومز

ق به خدور الغمام

فإذا ما شارفت أفقي فحوقِل

واستعذ من ضلالة الأحلام

وبحسبي أن أنسخ النور في عي

نيك حتى يصير محضَ قتام

وإذا أنت حيث كنت غريقٌ

في بحار الشكوك والأوهام

قلت يا ربّ إن لي في رضا العا

جز ظلّاً يطيب فيه مقامي

فاغتفر لي فقد تلاشت حماقا

تي وعفواً إذا فقدت زمامي

واكفني شرّ فكرة مثّلتني

قاهر الحول نافذَ الأحكام

معلومات عن صالح الشرنوبي

صالح الشرنوبي

صالح الشرنوبي

صالح بن علي الشرنوبي المصري. شاعر حسن التصوير، مرهف الحس. من أهل "بلطيم" بمصر. ولد ونشأ بها. ودخل المعهد الديني بدسوق، فمعهد القاهرة، فالمعهد الأحمدي بطنطا، ثم كلية الشريعة، فكلية..

المزيد عن صالح الشرنوبي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة صالح الشرنوبي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس