الديوان » السودان » حمزة الملك طمبل »

ذهبالشباب فأطرقت

ذهبالشباب فأطرقت

إطراق شيخ يائس

قد ودع الدنيا وما

فيها بوجه عابس

صمتت وربت صامت

يسديك وعظ النابس

ليست كسابق عهدها

زهو بفرع مائس

ومواكب للطير مثل

مواكب لعرائس

عكست لنا آياتها

سبح بإسم العاكس

فالماء لا يندي لها

عودا به كالقامس

والشمس منعشة النبا

ت غدت لها كالرامس

وتكشفت عن جزعها

رأس العجوز البائس

فإذا هززت به رمت

بعقارب وخنافس

ولقد تروعك في الظلا

م كمارد متقاعس

أو هيكل نصبوه من

عظم بوسط بسابس

لم يبق من أوراقها

إلا كظفر يابس

فالريح إن هبت تم

ر بها كمر الهاجس

شاخت وقد عاشت دهو

را بعد موت الغارس

كانت يشوق جمالها

عين الغزال الآنس

فغدى يروع جلالها

الضافي فؤاد الفارس

وهي التي ستصير يو

ما ما نار القابس

معلومات عن حمزة الملك طمبل

حمزة الملك طمبل

حمزة الملك طمبل

حمزة الملك طمبل. شاعر وناقد مجدد اشتهر بمقالاته عن الأدب السوداني، صدر له كتاب الأدب السوداني وما يجب أن يكون عليه وديوان الطبيعة في مجلد واحد. نشأ في مصر، وعين..

المزيد عن حمزة الملك طمبل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة حمزة الملك طمبل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس