الديوان » العصر العباسي » مهيار الديلمي »

لعلك بالشعب تعلو اليفاعا

عدد الأبيات : 61

طباعة مفضلتي

لعلك بالشِّعبِ تعلو اليفاعا

فتؤنسَ من نار هندٍ شُعاعا

تميميَّة لم يكن خطمها

فؤادَك بالوعد إلا خداعا

غدت نظراً لك تُروي العيونَ

وأمست أحاديث تُرعِي سماعا

حذت أمُّ ظبيةَ أمَّ النجومِ

ضياءً لطالبها وارتفاعا

ومن دونها البلدُ المقشعرُّ

يردّ ظباءَ المهارى ضباعا

إذا رمتَه شجرته الرماحُ

فسدّت عليك الثنايا اطلاعا

زرودُ وما جرَّ حبلاً زرو

دُ بيني وبينك إلا انقطاعا

أعيذ هواك وأخذي به ال

وثيقة من كاشح أن يطاعا

ووقفتَنا وهي بكرُ اللقاء

على أجأٍ أن تكون الوداعا

أسام فأُرخصُ بيعَ الصِّبا

وأُغلي بحبّكُمُ أن يباعا

نزعت الشبابَ فما زادني

مشيبيَ نحوكِ إلا نزاعا

ظلِلتُ بنجدٍ يفرُّ الغرا

مُ من أضلعي وأجدُّ اتباعا

وأنشد خرقاءَ بالعاشقين

تمد إلى القتل كفّاً صَناعا

إذا استبطأتْ من دجى ليلةٍ

صباحاً أماطت يداها القناعا

أَلاَ بكرَتْ تستطيبُ الملامَ

وتأمُلُ جاهلةً أن تطاعا

تقول مِراحَك فافطُن له

متى فات لم تستطعه ارتجاعا

تَغنَّمْ من العيش إبَّانَه

وخذ منه حظك ساعاً فساعا

وتعذُلني في اطراح الرجال

سكوناً إلى وحدتي وانقطاعا

ولم تدر أني صبغت الزما

نَ لونيهِ ضرّاً به وانتفاعا

وكاثرتُ مُتعةَ لذّاته

فلم أر ذلك إلا متاعا

ولو شئتُ ما ضاع فيَّ العتابُ

فإنكِ لا تنقلين الطباعا

وكم من أخ قلت أحرزتُه

فلما ملأتُ يدي منه ضاعا

أعالج منه على صحتي

خروقاً أكرُّ عليها الرِّقاعا

أريد لأشعَبَ أضغانَه

وتأبى الزجاجةُ إلا انصداعا

حمى اللّه قوماً على نأيهم

إذا أبطأ النصر جاءوا سراعا

تضمّ الحفيظةُ إحسانهم

على المجد أن يتركوه مُضاعا

بصائرُهم جُمَّعٌ بينهم

ولو أصبحوا بالتعادي شَعاعا

إذا كشحوا بالصدور احتموا

بألسنهم أن يخوضوا القذاعا

تُلين الضروراتُ شُمْسَ النفوس

ويأبون في الضرّ إلا امتناعا

إذا قيل عيشوا شِباعَ البطون

وفي الشِّبَع الذلُّ ماتوا جياعا

بني كلِّ معترَفٍ منكَرٍ

إذا سُلَّ راق وإن هُزَّ راعا

تَقول وليداً له أمُّه

إذا ما أكبّت عليه رَضاعا

رِدِ الموتَ أو كن عَقوقاً وعشْ

إذا أنت كنتَ جواداً شجاعا

بأبناء أيّوبَ حُطَّ السماحُ

فحَلَّ العيابَ وألقَى البَعَاعا

وجاوز أيديَهُم شاكراً

بناناً رِطاباً وبُوعاً وِساعا

كرام ترى سِرّ أعراضهم

مصوناً وسرَّ غناهم مذاعا

إذا أجدبوا خصَّهم جدبُهم

وإن أخصبوا كان خِصباً جِماعا

إذا الخطب أعجز بريَ السيو

ف جاءوه بارين فيه اليراعا

قواطع يُغمدن سِرَّ الصدور

ويُشهرن حيَّاتِ موتٍ تساعي

إذا كذَبتْ في اللقاء الرما

حُ قاموا بها يصدُقون المِصاعا

ظُباً في الأعادي تسيء الصنيعَ

فيُحسن أربابُها الاصطناعا

إذا شهدوا قارعات الخطوب

بها خلتهم يشهدون القِراعا

معالٍ يزيد أبو طالبٍ

سَنَا شمسِها قوّةً واتساعا

ولما رأى كيف طيبُ الأصول

وَفَى مكرماً وأطاب افتراعا

فتىً ملءُ كفك إن جئته

وفاءً إذا العَضْدُ خان الذراعا

ربيع الجناب إذا ما الريا

حُ أَلصقنَ بالوَهَداتِ التِّلاعا

إذا فضَّ نافلةَ الأعطياتِ

توهّم يَقسِم حقاً مشاعا

فلو جئت تسأله نفسَه

لخالك كلَّفته ما استطاعا

إذا نفرت حسناتُ الرجال

شذوذاً أنسنَ عليه اجتماعا

فضائلُ قَرَّحهن الكمالُ

وإن عَدَّ أعوامَ عُمرٍ جذاعا

فَداك قصيرُ المعالي أشلُّ

إذا قاس فِترَ عُلاً طُلتَ باعا

تعلَّق في نسبٍ كنتَ منه

سَراةَ الأديمِ وكان الكُراعا

إذا ما عُدلتَ به لم يزن

ك مثقالَ مجدٍ ولا كال صاعا

ومختلِفِ الودّ خاللتُه

فكان هواه عدواً مطاعا

أراسلُ نابتةَ العرق منه

فضولاً ويقطع مني النخاعا

بك اعتضتُّ من كل مسلوبة

تغصَّبنيها الزمانُ انتزاعا

ودافعتُ هَجمةَ أحداثه

وما كان يملك صدّي دفاعا

فإن هو كافَى البلاء الثناءُ

ضمنتُ نهوضاً به واضطلاعا

وسيّرتُهنّ خِماص البطو

ن لا يبتغين سواك انتجاعا

يقعن بعيداً إذا ما قطعن

بأوعية الشِّعر خَرقاً وقاعا

إذا ما خطرن على روضةٍ

بعرضك زِدنَ عليها رُداعا

معلومات عن مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار بن مرزويه؛ أبو الحسن (أو أبو الحسين) الديلمي". شاعر كبير؛ في معانيه ابتكار. وفي أسلوبه قوة. قال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم. وقال الزبيدي: شاعر..

المزيد عن مهيار الديلمي