الديوان » العصر العباسي » مهيار الديلمي »

من حاكم وخصومي الأقدار

عدد الأبيات : 135

طباعة مفضلتي

مَنْ حاكمٌ وخصومِيَ الأقدارُ

كثُر العدوُّ وقلَّت الأنصارُ

أشْجَى من الدنيا بحبِّ مقلِّبٍ

وجهين عُرفُ وفائه إِنكارُ

سوْمَ الدعيِّ إذا تضرَّع ردَّه

للُّؤم عرقُ الهُجنةِ النَّعَّارُ

وإذا وَفَى لمنايَ يومٌ حاضرٌ

فأجارَ أسلمني غَدٌ غدَّارُ

أفصخرةٌ يا دهرُ هذا القلبُ أم

هو للهموم الساريات قرارُ

في كلِّ يومٍ للنوائبِ شَلَّةٌ

من جانبيَّ وللهمومِ غِوارُ

ومصائبٌ متحكِّماتٌ ليس لي

مَعهنَّ في بيع النفوس خِيارُ

تُنحي فأحملُها ثِقالاً مُكرهَاً

وكأنني بتجلُّدي مختارُ

جُرْحٌ على جُرْحٍ ولكن جائفٌ

ضلَّ الفتائلُ فيه والمِسبارُ

فَجَرَتْ عمائقُهُ العروقَ وغادرتْ

قَصَبَ العظامِ وهنَّ مُخٌّ رارُ

فاغمزْ قناتي يا زمانُ فإنّه

ذاك المماكسُ طائحٌ خوَّارُ

كُشِفَتْ لنَبْلِكَ غامضاتُ مَقاتلي

وترفَّعتْ عن صَفحتي الأستارُ

وأكلتُ لا خَلَفٌ يردُّ سلامتي

ذلّاً ولا يحمي حمايَ جِوارُ

ذهب الذي كانت تجاملني له ال

دنيا وتسقُطُ دونِيَ الأخطارُ

ويُردُّ فارسةَ الخطوبِ نواصلاً

منِّي مخالبُهنَّ والأظفارُ

من يشتريني بالنفائسِ مُغلياً

بعدَ الحسينِ ومَنْ عليَّ يغارُ

ويُظِلُّني واليومُ أغبرُ مشمسٌ

أتجلَّلُ النكباتِ وهي أُوارُ

أم من يضُمُّ بدائدَ الآمال لي

ويُفَلُّ عني باسمه الإقتارُ

وإذا اقشعرَّتْ أرضِيَ استصرختهُ

فإذا لجينٌ تُربُها ونُضارُ

المِخذَمُ البَتّارُ أُسقِطَ من يدي

والغيثُ أقلَعَ عنِّيَ المِدرارُ

والصاحب انتُزِعتْ قوادمُ أسرتي

منهُ وهِيضَ جَناحُها الطيَّارُ

فاليوم لا أبتِ الصَّغارَ ولا اعتزتْ

إلا عبيداً فارسُ الأحرارُ

وتطأطأتْ ذلّاً فطالت ما اشتهتْ

شرفاً عليها يَعرُبٌ ونِزارُ

كنَّا وإن كَرُمتْ نفاخرُها به

فالآنَ ما بعدَ الحسين فخارُ

لا خفتُ بعدُ ولا رجوتُ وقد ثوى

في التُّرب منه النافعُ الضَّرارُ

سائلْ بهذا الذَّودِ يرغو بَكرُهُ

في الحيّ أين المُقرَمُ الهدَّارُ

ومتى أخلَّ أبو الشبول بغيلهِ

فتناهقتْ من حوله الأعيارُ

يا مُدْرَجاً فرداً تُسَدَّى فوقه

بالقاع أرديةُ الثرى وتُنارُ

مُلقىً وراءَ نسيَّةٍ ومَضلّةٍ

تُخفِي ضريحَك والقبورُ تُزارُ

أذللتَ قلبي للأسى وتركتني

أتبرَّدُ الزفراتِ وهي حِرارُ

وحطمتَ آمالي فهنّ ضعائفٌ

وقَصَرتَ من هممي فهنّ صِغارُ

أنا من شِفار القاتليك متى التقتْ

من مقلَتيَّ مع الكرى الأشفارُ

أو قلتُ معتاضاً بجارٍ مثله

جارٌ ولا بالدار بعدك دارُ

ومتى صحبتُ العيشَ بعدك بارداً

والناسُ صاروا بي إلى ما صاروا

نبذوا عهودَك آنفاً وتقسَّموا

رُمَماً بحبل الخُلف وهو مُغارُ

ظنُّوا بفقدِك أن يَلُمُّوا شَعثَها

يا رُبَّ نقضٍ جَرَّه الإمرارُ

ورجَوْا بهُلكك أن يخلّد ملكُهم

فإذا سلامتُهم بذاك بَوارُ

فعلامَ لم تُشْكَمْ وقد فغرتْ لهم

فلجاءُ يُنكرنا بها الفرَّارُ

وتفجَّرتْ بالشرّ بعدك والأذى

جنباتُها وتداعت الأقطارُ

حذِروا السجالَ يخابطون قَليبَها

والحبلُ واهٍ والجَبَا منهارُ

وَدّوا لو انك حاضرٌ فكفيتَها

لما تولَّى أمرَها الأغمارُ

ورعَى الندامةَ حيث لم يشبع بها

غاوٍ رماك وآخرون أشاروا

ولَّى يفِرُّ ولم يعفْها سُبَّةً

تَسرِي وليس من الحِمامِ فرارُ

سرعانَ ما استعروا بجمرةِ بغيهم

ولربَّ باغٍ غرَّه الأنصارُ

طرحوا الفراتَ إلى الفراتِ فما درى

مُلقوك أيُّهما له التيَّارُ

وتعاظموا أن يَقبُروك ومن رأى

ليثاً يخُطُّ له الثرى مِحفارُ

وأبي العلا ما كنتُ أعلم قبلَها

أنّ البحورَ قبورُهنَّ بحارُ

ذلّاً لبيض الهند بعدك شدّ ما

غَدرتْ ولا سَلِمَ القنا الخطَّارُ

ما كان أنكلهنَّ عنك لوَ اَنّهُ

عند السلاح حفيظةٌ وذِمارُ

قتلوك محصوراً غريباً لا تَرَى

مولىً يُعِزُّ ولا بجنبك جارُ

من خلْفِ ضيِّقةِ السماء بهيمةٍ

ينزو بقلبك بابُها الصَّرَّارُ

حفروا الزبى لك فارتديت وإنما

سلطانُ ليث الغابة الإصحارُ

هلا وفيك إلى وثوبٍ نهضةٌ

ولديك مُنتفَدٌ وعندك زارُ

وخطاك واسعةُ المَدى تحت الظُّبا

لا الخيطُ يحبسها ولا المِسمارُ

أعزِزْ عليَّ بأن تصابَ غنيمةً

في القِدِّ يجمعُ ساعديك إسارُ

في حيث لا يُروَى على عاداته

بيديك نَصلٌ حائمٌ وغِرارُ

وبمصرعٍ لك لم تثابر دونه

فوق الأكفِّ صوارمٌ وشِفارُ

والخيل صايمة على أشطانها

قَرْحَى تَقامَصُ خلفَها الأمهارُ

بشياتِها لم يُختضَبْ بدمٍ لها

عُرفٌ ولم يُبلَلْ عليك عِذارُ

أو أن يكون الجوُّ بعدك ساكناً

واليومُ أبيضُ ما عليه غبارُ

ووراء ثأرك غِلمةٌ لسيوفهم

في الرَّوع من مهج العدا ما اختاروا

يتهافتون على المنون كأنَّهم

حِرصاً فَراشٌ والمنيَّةُ نارُ

حلماءُ في الجُلَّى فإن هم أُغضِبوا

طاشوا فحَنّت فيهم الأوتارُ

لو صحتَ تُسمعهم وصوتُك في الثرى

فحصوا عليك وفي السماء لطاروا

خذلوك مضْطَرّين فيك وجمجموا

من بعد ما فَصُحت بك الأخبارُ

وتناذروا أن يندبوك تقيَّةً

فالحزنُ بينهُمُ عليك سِرارُ

إن يُمسكوا فيضَ الدموع فربّما

فاضت عيونٌ في الصدور غِزارُ

أو يجلسوا نظراً ليوم تشاورٍ

فالريثُ أحزمُ ما أرابَ بِدارُ

ولربَّما نام الطَّلوبُ بثأره

لغدٍ ولكن لا ينام الثارُ

وقد اشتفى بعد البسوس مهلهل

زمناً وما نَسِيَ الدَّمَ المَرّارُ

وعلى الطّفوف دمٌ أطيلَ مِطالهُ

حتى تقاضَى دَيْنه المختارُ

لابدّ من يومٍ مريضٍ جوُّه

للخيلِ فيه بالرءوس عِثارُ

متورِّدِ الطرفين يكفُرُ شمسَهُ

دَجْنٌ له عَلَقُ الكماةِ قِطارُ

تَصلاه باسمك آخذين بحقّهم

عُصَبٌ لهم عبدُ الرحيم شِعارُ

فهناك يعلم قاتلوك بأنه

ما عُقَّ مَن أبناؤه أبرارُ

ويرى عدوُّك والبقاءُ لغيره

أنّ البقاءَ وإن أطيلَ مُعارُ

وإن اشتفى وحَلاَ بفيه غدرُهُ

أنَّ اعتقابَ حلاوتيه مُرارُ

ولقد يُشاك المجتني بمكان ما

عجِلتْ يداه ويُلدغُ المشتارُ

ولَّى بها شنعاء تَذهبُ نفسُهُ

فيها ويَبقَى لومُها والعارُ

درستْ بك السننُ الحميدةُ واغتدى

نقْدُ المكارم وهو منك ضِمارُ

هل سائلٌ بك بعدها أو قائلٌ

هيهات لا خبرٌ ولا استخبارُ

حتى كأنك لم تقُدْ ملمومةً

يُومَى إليك أمامَها ويُشارُ

خرساءَ إلا ما تكلَّم صارمٌ

في قَوْنَسٍ أو طنَّ عنه فَقَارُ

تهفو عليك عُقابها ويضمُّها

منشورةً لفنائك التَّكرارُ

وكأنَّ رأيك لم يلُحْ قَبَساً إذا

عَمِيتْ عشايا الرأي والأسحارُ

وإذا خِلاط الأمرِ سُدَّ طريقُه

فلديك واضحةٌ له وقرارُ

وكأنّ بابَك لم يكن لعُفاته

حَرَماً يُجير ولا حمىً يُمتارُ

يأوي إليه المسنتون ويلتقي

بِفنائه السُّفَّارُ والحُضَّارُ

وتبيت تَلْغَطُ من وصائلِ ناقةٍ

عُشَرَاءَ عندك بُرمةٌ أعشارُ

تُصفِي كرائمَها الضيوفَ وتكتفي

فيما يليك بما انتقَى الجزَّارُ

وكأنّ كفّك لم تَبِنْ في ظهرها

قُبَلُ الملوكِ وتشهدُ الآثارُ

ويخفُّ بين بنانها إن حُمِّلَتْ

ضبطُ الحسامِ ويثقلُ الدينارُ

بالكره منك وبالمَساءة رَوَّحت

لسوى العُقور على البيوتِ عِشارُ

وتراجعتْ وخدودُها ملطومةٌ

بُزْلٌ لقصدك وُجِّهَتْ وبِكارُ

وغفلتَ لم تسأل ولستَ بغافلٍ

أنَّى تنكَّب بابَك الزُّوَّارُ

وتسلَّبتْ من فارسٍ أو راكبٍ

تلك السروجُ إليك والأكوارُ

ومتى أرمَّ المادحون وأكسدتْ

من بعد ما نفقتْ بك الأشعارُ

أو أن أقولَ فلا تصيخ لقولتي

لو كنتَ متروكاً وما تختارُ

وترى الزمانَ يَضيمني فيفوتني

من راحتيك حميَّةٌ وغِيارُ

قد كنتَ حصناً من وَرايَ وكان لي

بك من أمامي جُنَّةٌ وصِدارُ

أيامَ شيبي تحت ظلِّك نضرةٌ

وصِباً وليلي في ذَراك نهارُ

وعليَّ من نُعمَى يديك طلاوةٌ

أمشي وتتبعني لها الأبصارُ

قد كنتُ أحسبُ أن بأسَك هضبةٌ

لا يستطيع رُقِيَّها المِقدارُ

وأقولُ أنّ لسقف بيتك في العلا

عَمَداً حبالُ الموت عنه قصارُ

وإخالُ جودَك نَثْلةً دون الردى

حصداءَ تمنع فَرْجَها الأزرارُ

فإذا الشجاعةُ والسماحةُ مَتجَرٌ

تزكو به الأعمالُ والأعمارُ

غدراً من الأيّام تُفْتِقُ شمسُها

والأرضِ تورقُ فوقَها الأشجارُ

ومذلَّة في السُّحبِ وهي صواحب

ليديك تَنزِل بعدك الأمطارُ

كم قد تعلَّلَتِ المنى بك تارةً

أمنٌ وطوراً خِيفةٌ وحِذارُ

وتخالفتْ فيك الرُّواةُ فسرّني

وتلوّنت بحديثك الأخبارُ

ولقد ظننتُ بها وراءَ لثامها

خيراً فكشَّفَ قُبحَها الإسفارُ

إن تفتقدْ عيني مِثالَك في العلا

فبنوك من عين العلا آثارُ

سدُّوا مكانَك والشموسُ إذا هوتْ

ملأت مَطارحَ نورِها الأقمارُ

طِبْ في الثرى نفساً فكلٌّ منهُمُ

ثَمَّ اقتراحُك فيه والإيثارُ

هم أنفساً تُدوِي عداك وألسناً

من جمرتيك سلائطٌ وشَرارُ

كانوا السَّراةَ وقد عدِمتَ وبعضُهم

لأبيه إن طرَقَ الحِمامُ عَوارُ

متلاحقين إلى العلاء كأنهّهم

مُجرَوْنَ يجمعُ بينهم مِضمارُ

الوفدُ وفدُك طائفٌ ببيوتهم

والحاملُ العبقاتِ والسُّمَّارُ

تُتلَى عليهم فيك كلُّ فضيلةٍ

للميْتِ فيها النشرُ والتَّذكارُ

أيدٍ طُبعنَ على السماح وأوجهٌ

في عتقها من دوحتيك نِجارُ

هم ما هُم ويزينُ مجدَ أبيهِمُ

خالٌ لزَندِ المجدِ منه سِوارُ

ما غِبتَ عنهم وهو شاهدُ أمرهم

لك منه فيهم كافلٌ وطَوارُ

فليبقَ وليبقوا له ما طبّق ال

آفاق طِيبُ ثنائك السيَّارُ

وإذا العزاءُ أتى فذَلَّ لهم به

فيك العزيزُ وأسهلَ المِعسارُ

ولقد أُسلِّيهم وفي عِظتي لهم

جَزَعٌ ورَجْع كلامِيَ استعبارُ

ساهمتُهم عِبءَ المصابِ وكلُّنا

تحت التجمُّل حاملٌ صبَّارُ

لا تبعُدنّ بلىً فقد فات البلى

بك أن يُظَنَّ تقاربٌ ومَزارُ

وسقاك إن عطِش القليبُ وماؤه

متبجِّسٌ وقَرارُهُ خَرَّارُ

متهدِّلُ الأطرافِ يَمَسحُ بالثرى

مما تراكَمَ ذيلُهُ الجَرَّارُ

صَخِبُ الرُّعودِ تَهيجُ في جَنباتِهِ

للعاصفاتِ جَراجِرٌ وخُوارُ

فجرى يجلِّلُ بالحيا حِيطانَهُ

حتى الجداولُ تحتها أنهارُ

يَسقِي بأعذب ما سَقَى حيث التقتْ

فِلقُ الصفيحِ عليكَ والأحجارُ

حتى يُظنَّ ثراك نَشواناً به

دارت عليه من السحابِ عُقارُ

ويضوعَ منك بطيبِ ما في ضمنه

فكأنّ ضارجَ تُربه عطَّارُ

ونزلتَ حيث تُحَطُّ أملاكُ العلا

شوقاً إليك وتُرفَعُ الأوزارُ

معلومات عن مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار بن مرزويه؛ أبو الحسن (أو أبو الحسين) الديلمي". شاعر كبير؛ في معانيه ابتكار. وفي أسلوبه قوة. قال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم. وقال الزبيدي: شاعر..

المزيد عن مهيار الديلمي