الديوان » العصر العباسي » مهيار الديلمي »

هل تحت ليلك بالغضا من رائد

عدد الأبيات : 116

طباعة مفضلتي

هل تحت ليلك بالغضا من رائدِ

يقتاف آثارَ الصباحِ الشاردِ

هيهات تلك نَشيدةٌ ممطولةٌ

عند الغرام على المحبِّ الناشدِ

وكفاك عجزاً من شجيٍّ ساهرٍ

يرجُو الرِّفادةَ من خليٍّ راقدِ

يا إِخوةَ الرجلِ الغنيِّ أصابَ ما

يبغِي وأعداءَ المُقلِّ الفاقدِ

صاحبتُ بعدكم النجومَ فكلُّكم

إِلبٌ عليّ وكلهن مساعدي

فإذا ركدن فمن تحيُّرِ أدمعي

وإذا خفقن فمن نُبُوِّ وسائدي

دُلُّوا عليَّ النومَ إن طريقَهُ

مسدودةٌ بعواذلي وعوائدي

وعلى الثنيَّةِ باللوى متطلِّعٌ

طِلْعِي بمَربأة الرقيب الراصدِ

يَقِظٌ إذا خاف الرقيبَ تخطَّأتْ

عيناه عن قلبٍ مُريدٍ عامدِ

متجاهلٌ ما حالُ قلبي بعدَه

جهلَ العليم وغائبٌ كالشاهدِ

وإلى جَنوب البانِ كلّ مُضِرَّةٍ

بالبان بين موائسٍ وموائدِ

يمشين مشي مَها الجِواءِ تخلَّلتْ

عنهنّ غيطانَ النقا المتقاودِ

متقلداتٍ بالعيون صلائفاً

وطُلىً ولم يَحمِلنَ ثِقلَ قلائدِ

نافثتهنّ السحرَ يوم سويقةٍ

فإذا مَكايدهنّ فوق مَكايدي

كنتُ القنيصَ بما نصبتُ ولم أخلْ

أن الحبالة عُقلةٌ للصائدِ

أنكرتُ حلمي يومَ بُرقَةِ عاقلٍ

وعرفتُه يوم اللقاءِ بغامدِ

وجعلتُ سمعي من نبال عواذلي

غرضَ الغرورِ لكلِّ سهم قاصدِ

القلبُ قلبُكَ فامض حيث مضى الهوى

بك من مضلٍّ سعيُهُ أو راشدِ

ما دام يدعوك الحسانُ فتىً وما

دام الذوائبُ في قِرابِ الغامدِ

فوَراء يومك من صِباك ضُحَى غدٍ

وعدٌ يسوءُك منه صدقُ الواعدِ

ولقد سريتَ بليلهِ وبصبحهِ

فَحَماً وفي لَهَبِ البياض الواقدِ

فإذا المشيبُ مع الإضاءة حيرةٌ

وإذا الشبابُ أخو المضلّ الواجدِ

ومطيّةٍ للّهوِ عزَّ فَقارُها

وصليفُها عن راكبٍ أو قائدِ

مما احتمَى من رحله بِقماصهِ

ومن الخِشاش بأنفهِ المتصايدِ

أعيا على ركب الصَّبا أن يظفروا

بمَغالقٍ من غَرْزِها ومَعاقد

قد رُضْتُها فركبتُ منها طَيِّعاً

ينصاعُ بين مَراسني ومَقاودي

وأخٍ رفعتُ له بحيَّ على السُّرى

والنجمُ يسبحُ في غديرٍ راكدِ

فوعى فهبّ يحلّ خيط جفونه

بالكُرهِ من كفّ النعاس العاقد

غيران قام على الخِطار مساعداً

نصرَ الحسامِ رفدتهُ بالساعدِ

حتى رجمتُ الليلَ منه بكوكبٍ

فتقَ الدجَى وأضاء وجهَ مَقاصدي

فرديْنِ سَومَ الفرقدين تمايلاً

مستأمنيْن على طريق واحدِ

ومحجَّبٍ تدع الفرائصَ هيبةً

أبوابُه من خافقٍ أو راعدِ

تتسابقُ الجَبَهاتُ دون سريرِهِ

للفوزِ بين معفِّر أو ساجدِ

لا تطمعُ الأقدارُ لي استنزاله

بضعائفٍ منها ولا بجلائدِ

أذِنَتْ عليه وسائلي وترفَّعتْ

أستارُه لمَقاصدي وقصائدي

وبعثتُ غُرَّ قلائدي ففتحنَ لي

أبوابَه فكأنهنّ مَقالدي

كعمانَ أو مَلِكٍ عُمانٌ دارُهُ

ثاني النوالِ على المَدى المتباعدِ

رانٍ عليّ على ارتفاع سمائه

بَرٍّ بوفدِ مدائحي ومَحامدي

بعثتْ بصيرتُه نَفَاقي عندَهُ

والشعرُ يُبْضَعُ في أوانٍ كاسدِ

وقضَى على أني الوحيدُ بعلمهِ

فكفَى بذلك أنه من شاهدي

سبق الملوكَ فبذَّهم متمهلاً

جاروا ومرَّ على الطريق القاصدِ

ومضَى على غُلوَائهِ متسنِّماً

لم تَرتفِقْ مَسعاتُه بمُعاضدِ

طيّان لم يقضِ البوازلَ قبلَه

جَذَعٌ ولم يُطِل القيامَ بقاعدِ

نَسَبَ السماءَ يريد أين فخارُها

منه فباهلَها بفخرٍ زائدِ

وسما يماجدُ قومَه بنجومها

فثَنَى ولم يظفَرْ بنجمٍ ماجدِ

غرسَ المعاليَ مُكرَمٌ في تربها

فجنت حلاوةَ كلّ عيشٍ باردِ

حَجْراً على الأقدارِ فيما نفَّذَتْ

أحكامَها من صادرٍ أو واردِ

لن تعدَم الآفاقُ نجماً طالعاً

منها ينوّر إثر نجمٍ خامدِ

فالسيفُ منهم في يمين المنتضِي

كالسيف منهم في يمين الغامدِ

هم ما هُمُ وتفرّقت آياتُهم

في المجد ثم تجمَّعتْ في واحدِ

أحيت لهم أيامُ محيي الأمّةِ ال

عافِي وهبَّتْ بالرَّقودِ الهاجدِ

وتسنَّمَتْ دَرَجَ السماء بذِكرهم

أيامُ آثارٍ لهم ومَشاهدِ

وإلى يمين الدولة افتقرت يدٌ

في الملك لم تُعضَدْ سواه بعاضدِ

نظمَ السياسةَ مالكٌ أطرافَها

لم تستعِنْ عَزَماتهُ بمُرافِدِ

وأقامَ ميلَ الدولتينِ مؤدِّبٌ

بِثقافه خَطَلَ الزمانِ المائدِ

سبقَ الرجالَ بسعيه وبقومه

والمجدُ بين مَكاسبٍ ومَوالدِ

جَرت البحارُ فما وفت بيمينه

فكأنَّ ذائبَها يُمَدُّ بجامدِ

ضنَّتْ بجوهرها وما في حِرْزِها

من مُنفساتِ ذخائرٍ وفوائدِ

فاستخرجتْها كفُّه وسيوفُه

فسخَتْ بها لمؤمِّلٍ ولرافدِ

نامَ الرعاةُ عن البلادِ وأهلِها

عجزاً وعيناه شِهابَا واقدِ

وحَمَى جوانبَ سَرحهِ متنصِّفٌ

للشاء من ذئب الغضا المستاسِدِ

وإذا الأسودُ شممن ريحَ عرينه

كانت صوارمُه عِصيَّ الذائد

ما بين سَرْبُزَةٍ إلى ما يَستقي

وادي الأُبُلَّةِ هابطاً من صاعدِ

يقظانُ يضرب وهو غيرُ مبارِزٍ

عزماً ويطعن وهو غير مُطارِدِ

كفٌّ له تَحمِي وسيفٌ يُنتضَى

ولحاظُ راعٍ للرعيّةِ راصدِ

وإذا بغَى باغٍ فباتَ يرومُه

باتت صوارمُه بغيرِ مَغامد

ومطوِّحٍ ركِبَ الخِطار فردَّه

أعمى تحيَّر ماله من قائدِ

كفَّ الرَّعاعَ وجاء يطلبُ حاجةً

عسراءَ في كفِّ الهمامِ اللابد

يَرمي الكواكبَ وهي سعدٌ كلُّها

بمَناحسٍ من جَدّه ومَناكدِ

جُنَّتْ به الأطماعُ فاستغُوِي بها

يصبو إلى شيطانها المتماردِ

خُبِّرتُهُ يبغِي عُمانَ وأهلَها

فعرفت مَصدرَه بجهل الواردِ

لم يُنجِه والموتُ في حَيزومِهِ

ما ضمَّ من حَفْلٍ له ومَحاشدِ

جمحَتْ به غرّارةٌ من حَيْنه

قذفته في لَهَواتِ صِلٍّ زاردِ

نُسِفَتْ بأطراف الرماحِ جنودُهُ

طَوْحَ السنابلِ عن شفارِ الحاصدِ

من راكبٌ وفؤادهُ من صخرةٍ

جَوفاءَ أمَّ فواقِرٍ وأوابِد

حدباءَ تسلك من عثار طريقها

حُدْباً ذواتِ نواقصٍ وزوائدِ

فتظلّ طوراً في عنانِ سمائها

صُعُداً وطوراً في الحضيضِ الهامدِ

تختبُّ قامصةً ولم تطأ الثرى

وتظلُّ لا في سبسبٍ وفدافدِ

يظمَا بها الركبانُ وهي سوابحٌ

في غامرٍ تيّارُه متراكدِ

شنعاءَ لو طَرَقَ الخَيالُ بمثلها

عيني لما أطبقتُ مقلةَ راقدِ

بلِّغْ وليتَ رسائلي تقتصّها

شفتي وغائبِيَ المؤخَّرَ شاهدي

أو ليت قلبي كان قلبَك أصمَعاً

في أضلعٍ صُمِّ العظامِ أجالدِ

فأخوضَ بحراً من حميمٍ آجنٍ

يُفضِي إلى البحرِ الزُّلالِ الباردِ

قلْ إن وصلتَ لناصر الدين استمع

فِقَراً تُجمِّعُ كلَّ أنسٍ شاردِ

يا خيرَ من حَمَلتْ ظهورُ صواهلٍ

في المُلك أو ضمَّتْ صدور وسائدِ

وتعصّبَتْ بالنور فوق جبينه

عَذَبُ اللواء تَحُفُّ تاجَ العاقدِ

أنا عبدُ نعمتك التي شُكِرَتْ إذا

ما نعمةٌ نيطت بآخرَ جاحدِ

أغنيتني عن كلّ مذمومِ الجَدَا

ألقاه مضْطَرَّاً بوجهٍ حامدِ

ونفضتَ عن ظَهرِي بفضلك ثِقل ما

أوعيتُ من نُوبٍ عليّ شدائدِ

كان الزمانُ يُسرُّ لي ضِغْناً فقد

أصلحتَ لي قلبَ الزمان الفاسد

وحفِظتَ فيّ تكرُّماً وتفضُّلاً

ما أذكَرتْكَ قدائمي وتلائدي

ذِمَمٌ لو اعتَصَمَ العُداةُ بمثلها

عقدوا بهنّ لديك خيرَ مَعاقدِ

ومن الذي يُرعَى سواك لنازح

عن لحظه نائى المحلّ مُباعدِ

متناقِص الخطواتِ عنك ذكرتَهُ

في سَكرةِ المُلكِ العظيم الزائدِ

أوليتَني في ابني ونفسي خيرَ ما

أوليتَ في ولدٍ شفاعةَ والدِ

فلذاك كرَّ على مشقّةِ طُرقهِ

وكررتُ أطلبُ من نداك عوائدي

تُعطي المنى ونعود نسألُ ثانياً

فتعود حبّاً للسماح العائدِ

وتموتُ حاجتنا وينفَدُ فقرُنا

وسؤالنا ونداك ليس بنافدِ

فاحكم بسنَّتك التي شَرَعَ الندى

لك شرعَها حُكمَ القديرِ الواحد

كَفِّلْ علاك بحاجتي واكفف يدي

عن كلّ جَعد الكف جَعد الساعدِ

فالناسُ غيرَك من تضيق مَجَالتي

فيه وتُقتل بالمِطالِ مَواعدي

صنْ عنهُمُ شَفَتي ودعني واحداً

في الدهر أشرب من قلَيبٍ واحدِ

حاشا لمجدك أن تُسدَّدَ خَلَّتي

بمُشارِك لك فيّ أو بمساعدِ

وانصِتْ لها غُرراً لمدحك وحده

يُنظمنَ بين قلائدٍ وفرائدِ

من كلّ مخلوعٍ لصادقِ حسنها

فيها عذارُ العابدين لعابدِ

عذراءَ مفضوضٍ لديك ختامُها

ما كلُّ عذراءٍ تُزَفُّ بناهدِ

تجلو عليك بيوتُها ما أُنشِدت

حوراء ذات وشائح وقلائدِ

كعقيلة الحيّ الحُلولِ تمشَّت ال

خُيَلاءَ بين وصائفٍ وولائدِ

مما سبقتُ بخاطري أمَّاتِها

وحويتُهُ برقايَ أو بمَكايدي

خضعَ الكلامُ لمعجِزِي في نظمِها

فعنا لها من راكعٍ أو ساجدِ

قد آمنَ الشعراءُ بعد فسوقهم

بدلائلي في فضلها وشواهدي

وأطاع كلُّ منافق إن سَرّه

أو ساءه وأقرَّ كلُّ معاندِ

فاعطفْ لمهديها وحاملِ تربِها

واحملْ له حقَّ السفير الرائدِ

وارددْهُ عن عَجَلٍ كما عوَّدتَه

برواجعٍ من نعمتيك ردائدِ

واشددْ يداً بالخافقين مملكاً

عنقيهما من أتهُمٍ ونجائدِ

في دولةٍ أختِ السعودِ وعزّةٍ

أمِّ النجوم وعمرِ ملكٍ خالدِ

معلومات عن مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار بن مرزويه؛ أبو الحسن (أو أبو الحسين) الديلمي". شاعر كبير؛ في معانيه ابتكار. وفي أسلوبه قوة. قال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم. وقال الزبيدي: شاعر..

المزيد عن مهيار الديلمي

تصنيفات القصيدة